الشفافية شرط عودة غوغل إلى الصين

طالب موظفو شركة غوغل بالشفافية حول عودة الشركة إلى الصين، حيث وقع 1400 موظف رسالة مرسلة إلى المدير التنفيذي للشركة سوندار بيتشاي Sundar Pichai، انتشرت عبر نظام الاتصالات الداخلي للشركة، حيث طالبوا الشركة بتحمل المسؤولية الأخلاقية وأخذها على محمل الجد وبدء حوار لمساعدة الموظفين على فهم الآثار العالمية لعملهم، ويشجع قانون سلوك غوغل الموظفين على ألا يكونوا شريرين وأن يتكلموا عندما يرون شيئاً يعتقدون أنه غير صحيح.

وقالت الرسالة: «نحن بحاجة ماسة إلى مزيد من الشفافية، والالتزام بعمليات واضحة ومفتوحة، ويحتاج موظفو غوغل إلى معرفة ما يقومون ببنائه»، وبدوره سعى الرئيس التنفيذي لشركة غوغجل سوندار بيتشاي، الذي يقود الجهود في الصين، إلى طمأنة الموظفين الذين يشعرون بالقلق من أن الشركة قد تتنازل عن قيمها للدخول إلى الصين، وتحدث عن مشرع Dragonfly قائلاً إن شركة غوغل ليست قريبة بعد من إطلاق محرك بحث في البلاد، وكان الهدف من هذا المشروع يتمثل في اكتشاف العديد من الخيارات.

وقال بيتشاي للموظفين: «لقد كان لدينا دائماً مشاريع سرية كشركة، وأعتقد أنه عندما كانت الشركة أصغر، كان لدى الموظفين فرصة أكبر لمعرفة كل ما يحدث، بما في ذلك المشاريع السرية، ومن الواضح أن الأمور قد تغيرت نوعاً ما، ونحن كشركة ملتزمون أكثر بالشفافية أكثر من أي شركة في العالم، ونهدف إلى أن نكون على هذا النحو، وأعتقد بصدق أن لدينا تأثيراً إيجابياً عندما نشارك في جميع أنحاء العالم، ولا أرى أي سبب يجعل ذلك مختلفاً في الصين».

تعليقات

تعليقات