«فيسبوك» تكافئ أبحاث حماية الخصوصية

أعلنت «فيسبوك» عن أسماء الفائزين بجائزة «الدفاع عن الإنترنت» السنوية بعد زيادة قيمتها بنسبة 300% إلى 200 ألف دولار تحصل عليها 3 أوراق بحثية حول موضوعات تأمين الإنترنت وحماية الخصوصية. تأتي هذه الجائزة إلى جانب جوائز حماية الخصوصية التي تم إعلانها مطلع الأسبوع الماضي بقيمة 800 ألف دولار ليصل إجمالي الجوائز التي تمنحها فيسبوك للباحثين في مجال حماية الخصوصية والبيانات على الإنترنت إلى مليون دولار خلال العام الحالي.

وأشار موقع «تك كرانش» إلى أن جائزة «الدفاع عن الإنترنت» تأسست عام 2014 وكانت قيمتها الإجمالية 50 ألف دولار يتم توزيعها على 3 مجموعات مختلفة.

من ناحيتها ذكرت «فيسبوك» في البيان الخاص بإعلان أسماء الفائزين أن مضاعفة قيمة الجائزة مرتين لا يعكس فقط اهتمام الشركة بحماية الخصوصية، ولكن أيضاً ضمان جودة الأعمال المقدمة للفوز بها.

وقد فاز بالجائزة الأولى وقيمتها 100 ألف دولار فريق بحثي من بلجيكا بورقة بحثية بعنوان «من الذي ترك باب ملفات التتبع (كوكيز)؟ تقييم شامل لسياسات كوكيز لدى الطرف الثالث»، والتي تقترح تحسين ظروف تصفح الإنترنت لتقليل قلق المستخدمين أثناء التصفح.

وفاز بالجائزتين الثانية والثالثة وقيمتهما 60 ألفاً و40 ألف دولار على الترتيب فريقان من الولايات المتحدة والصين، حيث ركزت الورقتان البحثيتان الخاصتان بهما على استخدام التشفير لتطوير التطبيقات وتعزيز قوة اللوغاريتمات المستخدمة في أنظمة تأمين الحسابات التي تعتمد على خطوة واحدة لتسجيل الدخول.

وكانت جائزة «منح تأمين الإنترنت» البالغة قيمتها الإجمالية 800 ألف دولار قد تم توزيعها على 10 فرق بحثية تتراوح مجالات عملها بين مناهج علم الاجتماع والمجالات الأكثر تخصصاً من الناحية الفنية مثل تحسين وزيادة قوة وسائل التشفير.

تعليقات

تعليقات