ربط أوروبا وأميركا اللاتينية بطريق رقمي سريع

وقعت مجموعة تضم 11 شبكة للأبحاث والتثقيف في أوروبا وأميركا اللاتينية اتفاقاً لإنشاء طريق رقمي سريع، عبارة عن كابل للألياف الضوئية تحت مياه المحيط الأطلسي، يربط بين أوروبا وأميركا اللاتينية عبر البرتغال والبرازيل. وقالت المفوضية الأوروبية: إن تشغيل الكابل سيبدأ اعتباراً من 2020 وهدفه توفير اتصالات موثوقة عالية السعة، لتعزيز التبادلات العلمية والثقافية وكذلك الأعمال التجارية.

وذكرت صحيفة «بورتوجال نيوز» البرتغالية أن تشييد الكابل يأتي في إطار المشروع المسمى اختصاراً «بيلا لينك»، وسيبدأ في الأشهر المقبلة حالماً يبدأ تنفيذ بنود العقد. وجاء في بيان صادر عن المفوضية الأوروبية أن هذه العلاقة عبر الأطلسية ستزود الباحثين والشركات بمرفق أساسي لتنمية اقتصاد البيانات.

تعليقات

تعليقات