هجمات التصيّد تستغل «التواصل»

كشفت «كاسبرسكي لاب» عن أن 60% من هجمات التصيّد تتم بصفحات فيسبوك مزيفة، حسب نتائج تقرير أصدرته بعنوان «البريد غير المرغوب فيه والتصيّد في الربع الأول من 2018»، أظهر أن مجرمي الإنترنت ما زالوا يبذلون كل ما في وسعهم لسرقة البيانات الشخصية.

ويُعتبر التصيّد عبر شبكات التواصل الاجتماعي شكلاً من أشكال الجريمة الإلكترونية التي تنطوي على سرقة البيانات الشخصية من حسابات مستخدمي هذه الشبكات ممن يقعون ضحايا لهجمات التصيد. ويقوم المحتال بإنشاء نسخة من موقع الويب الخاص بالشبكة الاجتماعية محاولاً أن يجتذب إليه ضحايا مطمئنين، لإجبارهم على التخلي عن بياناتهم الشخصية، مثل اسم الحساب وكلمة المرور.

تعليقات

تعليقات