دول الخليج أهداف مغرية للهجمات الإلكترونية

كشف تقرير لشركة «تريند مايكرو إنكوربوريتد» أن معظم دول منطقة الشرق الأوسط، وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي، تعتبر أهدافاً مغرية للهجمات الإلكترونية. ووفقاً للتقرير، تم اكتشاف 1.9 مليون تهديد إلكتروني في الكويت، فيما كانت البحرين وسلطنة عُمان عرضة لـ 1.2 مليون 0.53 مليون تهديد على التوالي من حيث إجمالي برمجيات الفدية الخبيثة في الفترة ذاتها.

وتتولى دول مجلس التعاون الخليجي زمام تنفيذ خطط تحديث واسعة في المنطقة، والتي تهدف بشكل أساسي إلى تسريع وتيرة التنوع الاقتصادي وتحقيق النمو المستدام. وبشكل طبيعي، تترافق الوتيرة المتسارعة للرقمنة في دول مجلس التعاون الخليجي مع ازدياد خطر التعرض للهجمات الإلكترونية وأوجه ضعفها؛ حيث تحذر «تريند مايكرو» من قدرة خروقات البيانات والجرائم الإلكترونية على عرقلة تقدم مبادرات التحديث هذه.

وقال شريف جربوعة، المدير الإقليمي للتكنولوجيا لدى «تريند مايكرو»: مع تحول اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي نحو الرقمنة، يصبح تأمين الفضاء الإلكتروني مسألة أكثر أهمية بالتوازي مع ارتفاع خطر التعرض للهجمات الإلكترونية المحسوبة والمتعمدة. وما تشهده دول الخليج حالياً هو عبارة عن مسيرة تحول طويلة الأمد، وينبغي على الجهات المعنية النظر إلى الأمن باعتباره بنية تحتية رئيسية وضرورية لتحقق ازدهار أي مدينة ذكية.

تعليقات

تعليقات