#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

النزاع التجاري يهدد «بي أم دبليو» و«مرسيدس» في أميركا

قالت صحيفة فايننشال تايمز: إن مصانع مجموعات السيارات الألمانية في الولايات المتحدة، قد تكون الأكثر تضرراً في المواجهة مع الصين. ومن مفارقات النزاع التجاري العجيبة بين الولايات المتحدة والصين، أن ينتهي الأمر بشركتي صناعة السيارات الألمانية بي أم دبليو وديملر، أن تكونا أكبر الخاسرين. وأضافت الصحيفة: إذا نفذت الصين تهديدها بالانتقام من سياسات الرئيس الأميركي، فإن السيارات الرياضية التي تصنعها شركة BMW في ولاية كارولينا الجنوبية، ومرسيدس التي تملكها دايملر في ألاباما ستخضع لتعرفة 40٪ اعتباراً من يوليو.

وعلى النقيض من ذلك، فإن شركات صناعة السيارات الأميركية الرئيسية لن ترى تأثيراً يُذكر من ارتفاع الرسوم الجمركية في الصين.

وقد تكون بورش وأودي، المستفيد الأكبر، حيث لن تتعدى التعرفة الجمركية التي ستخضع لها السيارات المصدرة من أوروبا 15%.

 

تعليقات

تعليقات