«تيسلا» تعتزم تسريح 9% من موظفيها

تيسلا

أعلن إيلون ماسك، مؤسس ورئيس شركة صناعة السيارات الكهربائية الأميركية «تيسلا» اعتزام الشركة تسريح نحو 9% من عمالها «بسبب الحاجة إلى خفض النفقات وتحقيق أرباح».

وفي رسالة بريد إلكتروني إلى عمال الشركة، نشرها ماسك على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قال، إن تيسلا لم تحقق أبداً أرباحاً سنوية ومازالت ملتزمة بالطاقة النظيفة، لكن الشركة «لن تنفذ مهمتها إذا لم نظهر قدرتنا على تحقيق أرباح مستدامة». ووصف ماسك الموقف الراهن بأنه إعادة هيكلة «صعبة لكنها ضرورية» في مختلف قطاعات الشركة. وكان إجمالي عدد عمال الشركة في نهاية العام الماضي 37543 عاملاً. وتشمل خطة خفض العمالة أكثر من 3000 عامل من العمال الدائمين لدى الشركة، لكنها لن تؤثر في الروابط الإنتاجية المتعاونة معها، ولذلك لن يتأثر هدف الشركة بشأن الإنتاج الكثيف للسيارة «موديل3».

يذكر أن «موديل3» عنصر أساسي في جهود الشركة لتحقيق الإيرادات المطلوبة لصرف توزيعات نقدية للمساهمين، والمضي قدماً في خطط تطوير المزيد من السيارات الكهربائية. وقد بدأ إنتاج السيارة «موديل 3» في منتصف العام الماضي، وقد تأخر الإنتاج نحو نصف عام عن التوقيتات الأصلية المقررة. وتستهدف الشركة الوصول بإنتاجها إلى 5000 سيارة أسبوعياً بنهاية يونيو الحالي، مقابل 3500 سيارة أسبوعياً حالياً.

وكانت الشركة قد ذكرت في الشهر الماضي أن لديها طلبات لشراء نحو 400 ألف سيارة من «موديل3» التي يقدر ثمنها بنحو 35 ألف دولار. ورغم أن الهدف من قرار خفض العمالة هو خفض النفقات والوصول بالشركة إلى تحقيق الأرباح، قال ماسك إن الأموال ليست الاعتبار الوحيد في هذا القرار.

تعليقات

تعليقات