#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مناطق في الصين تعاني من تلوث المياه

قال باحث حكومي أمس: إنه على الرغم من أن الصين أحرزت تقدماً في التعامل مع مسألة تلوث المياه فإنها لا تزال تجد صعوبة في فرض معايير موحدة وخصوصاً في المناطق التي تعاني بدرجة أكبر من الفقر وندرة المياه.

ولا تزال الصين بطيئة في إجراءات تطهير المياه رغم أنها على مدى سنوات عانت من الصرف العشوائي لمياه المصانع والمنازل والإفراط في استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة.

وقال وين يولي الباحث في أكاديمية الصين للتخطيط البيئي، وهي منظمة أبحاث تابعة لوزارة البيئة، «رغم تحسن جودة المياه المحلية بوجه عام إلا أن عبء التلوث يتجاوز طاقة الاستيعاب البيئية».

وفي بيانات نشرتها وزارة البيئة قالت إن المياه في النصف الأول من عام 2017 تحسنت وصار 70 في المئة منها صالحاً للاستخدام الآدمي بزيادة 1.2 درجة مئوية على أساس سنوي.

تعليقات

تعليقات