كأس العالم 2018

بيانات لا تنشرها عبر وسائل التواصل

قد تؤدي رقمنة المعلومات وشعبية وسائل الإعلام الاجتماعية إلى تعريض خصوصية المستهلك الآن للخطر أكثر من أي وقت مضى.

وقد لا يدرك البعض من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما اليافعين منهم، أن المعلومات التي يشاركونها، من مواقعهم إلى كشوف حساباتهم، يمكن استخدامها في عمليات انتحال الشخصية والاحتيال، حيث إن نحو 92٪ من اليافعين ينشرون اسمهم الحقيقي، و82٪ يُدرجون تاريخ ميلادهم، ويبرز 71٪ منهم مدينتهم أو مكان إقامتهم في ملفاتهم الاجتماعية، وفقاً لمركز «بيو للأبحاث».

وفي حين أصبح الغلو في المشاركة مشكلة، فإن بوسع المستخدمين إيقاف ذلك من خلال توخي الحذر فيما ينشرونه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وإليك ثلاثة أنواع من المعلومات لا تشاركها على الشبكات الاجتماعية مطلقاً حسبما نشرتها مجلة «سي إن إن موني».

1. تفاصيل رخصة القيادة:

قد يميل بعض المستخدمين إلى نشر صورة لأول رخصة قيادة حصلوا عليها على وسائل التواصل الاجتماعي، للتفاخر بإنجازهم، أو التندر بصورة مضحكة. غير أن بطاقة هوية سارية المفعول، مثل رخصة القيادة، تحتوي على تاريخ ميلادك وصورة ومعلومات شخصية أخرى يمكن للقراصنة نسخها.

تجنب مشاركة المعلومات الشخصية التي قد تؤدي إلى انتحال شخصيتك، بما في ذلك تاريخ الميلاد، ورقم الضمان الاجتماعي. فقد يسمح الوصول إلى تلك المعلومات لمنتحلي الشخصية بفتح خطوط ائتمان جديدة، والقيام بالاحتيال، وتدمير نقاط الائتمان الخاصة بك في هذه العملية.

يمكنك مراقبة رصيدك من أجل التغييرات التي قد تشير إلى سرقة الهوية عن طريق التحقق من تقارير الائتمان السنوية المجانية أو استخدام خدمة مراقبة الائتمان. يمكنك أيضاً التحقق من درجات الائتمان الخاصة بك مجاناً كل شهر على Credit.com.

2. خط سير الرحلة وموقع البيانات:

في غمرة تحمّسك لمشاركة الصور حول إجازتك الممتعة إلى المواقع السياحية النادرة، لا تشارك معلومات عن عطلك مسبقاً على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل المدة والوجهة التي ستذهب إليها.

فلا يقتصر الأمر على أن اللصوص المحتملين يعلمون أنك ستخرج من بيتك خلال تلك الفترة الزمنية، بل يمكنهم الاستفادة من غيابك وسرقة الممتلكات الخاصة بك. إذا كنت تستخدم أيضاً وضع العلامات الجغرافية لمشاركاتك لعرض موقعك أو إدراج المدينة التي تقيم فيها، فقد يستخدم اللصوص هذه المعلومات لاستهداف منزلك.

3. معلومات الحساب المصرفي:

يمكن أن يؤدي نشر أي نوع من المعلومات المالية في موقع عام إلى استمرار عمليات الاحتيال. ورغم أن بعض الأشخاص قد يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لنشر أول شيك تلقوه من وظيفة جديدة، فإنه يجب عليهم عدم عرض صور شيكاتهم لأنها تحتوي على معلومات الحساب المصرفي.

تعليقات

تعليقات