اختبار ناجح لتحليق مركبة بسرعة تفوق سرعة الصوت

قالت شركة "فيرجن غلاكتيك" التي يملكها ريتشارد برانسون، إنها أجرت اختبار تحليق بسرعة تفوق سرعة الصوت لمركبة (سبيس شيب تو) الفضائية للركاب فوق جبال سييرا نيفادا بولاية كاليفورنيا، وذلك بعد ثلاث سنوات من حادث مميت لطراز سابق من المركبة.

وأضافت الشركة في بيان أن الطائرة (في.إم.إس إيف) أقلعت من صحراء موهافي بكاليفورنيا في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي الخميس حاملة المركبة (سبيس شيب تو في.إس.إس يونيتي) ثم تركتها على ارتفاع 14 ألف متر فوق سطح الأرض.

بعد ذلك أعطى محرك دفعة للمركبة لتصل سرعتها إلى 1.87 ماخ، وهي وحدة لقياس السرعات الفائقة، خلال 30 ثانية قبل أن يطفئ قائدا المركبة المحرك.

وقالت الشركة إن المركبة وصلت إلى ارتفاع 25 ألف متر ثم هبطت بسلاسة على مدرج الهبوط.

وقال برانسون في تغريدة على تويتر بعد الرحلة التجريبية "يبدو الفضاء الآن قريب المنال".

كانت مركبة فيرجن غلاكتيك الأصلية (سبيس شيب تو) تحطمت خلال رحلة تجريبية في أكتوبر 2014 مما أدى لمقتل مساعد قائد المركبة وإصابة قائدها بإصابات خطيرة، في حادث ألقي باللوم فيه على خطأ بشري من القائد.

وتولت شركة (ذا سبيس شيب كومباني)، الشقيقة لفيرجن غلاكتيك والمملوكة أيضا لمجموعة غلاكتيك ومقرها لندن، صنع المركبة الجديدة (سبيس شيب تو في.إس.إس يونيتي) وهي الثانية في أسطول مزمع إكماله من خمس مركبات. كما تولت الشركة برنامج تجارب التحليق بدلا من (سكيلد كومبوزيتس).

 

كلمات دالة:
تعليقات

تعليقات