«إتش.إس.بي.سي» الأكبر في فجوة رواتب الجنسين

واجهة البنك في لندن | أرشيفية

تصدر بنك إتش.إس.بي.سي، الأكبر في أوروبا، قائمة كبرى الشركات البريطانية التي تشهد فجوة بين ما يتقاضاه الموظفون من الرجال والنساء.

وعلى أمل إلقاء الضوء على قضية التمييز على أساس النوع والضغط على الشركات لإنهاء ذلك، نفذت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إصلاحات طال انتظارها تلزم الشركات، التي يبلغ عدد موظفيها 250 أو أكثر، بنشر تفاصيل الفجوة بين رواتب الموظفين من الرجال والنساء لديها بحلول مساء أمس الأربعاء، على أن يتم ذلك بصفة سنوية.

ووفقاً لتحليل أجرته «رويترز» للبيانات المنشورة تزيد رواتب الرجال عن النساء في إتش.إس.بي.سي بمعدل 59% وهو أعلى معدل في شركة يعمل بها أكثر من 5000 موظف في بريطانيا.

وجاءت في المرتبة الثانية شركة فيرجن أتلانتيك حيث يتقاضى الرجال رواتب تزيد على ما تتقاضاه النساء بنسبة 58%. وجاءت في المرتبة الثالثة وحدة تابعة لبنك باركليز بلغت النسبة فيها 48%. وتعهدت ماي في عام 2016 بالتعامل مع «المظالم» الاجتماعية وخصوصاً الفجوة بين رواتب الرجال والنساء ومسائل أخرى مثل التمييز على أساس عرقي وعلى أساس الطبقة الاجتماعية.

ووفقاً للبيانات المنشورة أول من أمس تزيد رواتب الرجال عن النساء في 97% من تلك المنظمات، بينما تزيد رواتب النساء عن الرجال في 3% فقط منها.

تعليقات

تعليقات