«الخبيثة» تنقب عن العملات الرقمية

اكتشف باحثون يعملون في كاسبرسكي لاب أن المزيد من مجرمي الإنترنت قد تحولوا إلى استخدام البرمجيات الخبيثة، للتنقيب عن العملات الرقمية بطريقة غير شرعية من خلال حسابات مستخدمي الأجهزة المحمولة (تُعرف هذه البرمجيات ببرمجيات التعدين).

وصار هؤلاء المجرمون أكثر جشعاً، عبر لجوئهم كذلك إلى أدوات وأساليب خطرة من خلال إخفاء آليات التنقيب عن العملات الرقمية داخل تطبيقات لكرة القدم وأخرى خاصة بالشبكات الافتراضية الخاصة، للاستفادة غير المشروعة من مئات آلاف الضحايا من دون علمهم.

وقال رومان يونوتشك، الخبير الأمني لدى كاسبرسكي لاب، إن النتائج التي تم التوصل إليها تُظهر أن مطوري التطبيقات المجرمين «يوسعون مواردهم ويطورون أساليبهم لإجراء عمليات أكثر فعالية في التنقيب عن العملة الرقمية»، وأضاف: «يستطيع مجرمو الإنترنت على هذا النحو الاستفادة من كل مستخدم مرتين، أولاً عبر عرض الإعلانات على التطبيق، وثانياً عن طريق التعدين الخفي للعملات الرقمية».

ويلجأ مجرمو الإنترنت لطرق عدة للتنقيب عن العملات الرقمية خلال سعيهم لزيادة أرباحهم، إذ يمارسون عمليات التنقيب على أجهزة الحواسيب المكتبية والمحمولة والخوادم، فضلاً عن الهواتف الذكية.

تعليقات

تعليقات