تجربة ترفيهية جديدة في «الاتحاد للطيران» بتقنية الواقع الافتراضي

بدأت «الاتحاد للطيران» تجربة تقنية الواقع الافتراضي المخصصة لصناعة الطيران والتي تطورها شركة «سكاي لايتس»، وذلك في منتجع وصالة انتظار الدرجة الأولى، وصالة انتظار درجة رجال الأعمال، التابعتين للاتحاد للطيران في المبنى 3 بمطار أبوظبي الدولي.

تهدف التجربة الاختبارية الممتدة على مدار شهر واحد إلى جمع تعليقات وآراء العملاء لتحديد التجربة الأمثل في المستقبل لأنظمة الترفيه التي ستوفرها الشركة في صالات الانتظار التابعة لها في مبنى المطار الرئيسي الجديد في أبوظبي.

وتعد «سكاي لايتس» إحدى الشركات الرائدة في تقديم حلول أنظمة الترفيه، حيث تعمل عن كثب مع كبرى الشركات العاملة في قطاع الطيران للاستفادة من تقنيات الواقع الافتراضي السينمائية لإحداث نقلة نوعية في تجارب الترفيه في الأجواء وعلى الأرض. وتعمل الشركة من مقراتها في سان فرانسيسكو، وباريس، وتولوز.

وقالت ليندا سيلستينو، نائب الرئيس لشؤون تطوير وتقديم خدمات الضيوف بالاتحاد للطيران: «كما هو الحال مع تجربة الترفيه في الأجواء على متن طائرات الاتحاد للطيران، نعمل كذلك باستمرار على استكشاف السبل لتعزيز خدماتنا ومستويات الضيافة المقدمة للضيوف على الأرض من خلال التقنيات المبتكرة وتخصيص التجارب للعملاء حسب متطلباتهم.

ومن خلال إجراء تجارب مثل هذه، فإننا نصبح أكثر استيعاباً لتوقعات المسافرين العصريين الذين يرغبون في المزيد من المعلومات ويسعون بصورة متزايدة لتجارب أكثر اتصالاً واندماجاً والتي تتفاعل معهم وتقدم لهم الترفيه على كافة المستويات. فقد ولت تلك الأيام التي كانت تجارب الضيوف في صالات الانتظار الفخمة تقتصر فقط على التصميم المريح والمرافق الفاخرة وخدمات الطعام المميزة».

وأضافت: «يمكن لتطوير هذا النوع من التقنيات بأن يتيح لنا تقديم المزيد من التخصيص والحلول الترفيهية الشاملة لكافة العملاء، بما يساهم في تعزيز استراتيجيتنا الهادفة إلى تقديم المزيد من الخيارات في كل مرحلة من رحلة العملاء».

تعليقات

تعليقات