العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الشركات تستعرض في لاس فيغاس سبل تسهيل الحياة تقنياً

    استعرض عدد من شركات التقنية العالمية إمكاناتها خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 في لاس فيغاس، وأعلنت سامسونغ للإلكترونيات، أمس، عن الخطوط العريضة لرؤيتها واستراتيجياتها المخصصة لتجارب تقنيات إنترنت الأشياء الذكي.

    واستعرضت سامسونغ قدراتها الاستثنائية لجعل العملاء على اتصال دائم بسهولة وسلاسة باستخدام أجهزة سامسونغ سواء في المنزل، في المكتب أو عند التنقل، وذلك بعد أن بذلت الشركة جهوداً لجعل جميع أجهزتها الداعمة لإنترنت الأشياء جاهزة بحلول العام 2020. وإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركة عن خطتها لتعزيز تبني تقنيات إنترنت الأشياء عبر منصة مفتوحة ومتسقة وذكية.

    وقال هيونسوك كيم، رئيس وحدة الإلكترونيات الاستهلاكية ووحدة البحوث في سامسونغ: "نحن نبذل جهوداً كبيرة لتبني واستخدام إنترنت الأشياء بسهولة وسلاسة، وذلك من خلال إطلاق المنتجات والخدمات الجديدة التي نعلن عنها حالياً. ونحن ملتزمون بتسريع تبني إنترنت الأشياء من قبل الجميع وتحويل جميع أجهزة سامسونغ المتصلة لتكون ذكية بحلول عام 2020، وستسهم هذه التطورات في تعزيز نمط الحياة المتصلة والاستفادة من مزاياها بسهولة وسلاسة".

    وستقوم سامسونغ في ربيع العام 2018، بتوحيد تطبيقات تقنيات عملياتها، وتطبيقات الأشياء الذكية للاتصال بأي جهاز ذكي والتحكم به مباشرة من خلال هواتفهم، أو تلفزيوناتهم، أو سيارتهم باستخدام تطبيق واحد. إضافة إلى ذلك، أعلنت سامسونغ عن وضع خطط لربط منصة HARMAN Ignite بسحابة الأشياء الذكية، والانتقال بتجربة تقنيات إنترنت الأشياء من المنزل الذكي إلى السيارة. ونتيجة لذلك، سيتمكن المستهلكون من إدارة منازلهم المتصلة من السيارة والعكس بالعكس.

    وتستمر شركة «إل جي إلكترونيكس» في رفع مستوى تحدي المنافسة في مجال أجهزة العرض المنزلية بدقة «4 كي فائقة الوضوح العالي» (4K UHD) بطرحها لسلسلة «إتش يو 80 كي» (HU80K)، وهي أول سلسلة أجهزة عرض تطرحها الشركة من هذه الفئة، وعلى الرغم من هذا فقد حازت جائزة «أفضل ابتكار في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018»، لأنها تقدم فيديو فائق الجودة وتجربة السينما المنزلية من خلال حجمها الصغير وتصميمها الأنيق. وتثق «إل جي» في أن ريادتها لقطاع أجهزة العرض من فئة الثنائي الضوئي (LED) ستكرر كذلك في قطاع أجهزة العرض 4 كي، وسط توقعات بنمو حجم سوق هذا القطاع سريعاً.

    تقليدياً، كانت أجهزة العرض التي تدعم الصور بدقة 4 كي ثقيلة ومكلفة ويصعب تركيبها في المنزل، إلا أن ذلك لم يثن مهندسي ومصممي "إل جي" عن قبول التحدي في تصغير حجمها دون التضحية بجودة الصورة. وكانت النتيجة سلسلة أجهزة عرض عالية المستوى بنصف حجم أجهزة العرض 4 كي المنافسة، دون أن يرتفع سعرها ليرهق الميزانية. وتقدم هذه الأجهزة من إل جي تجربة سينمائية رائعة بفضل جودة صورتها الممتازة وحجمها الصغير الذي يجعلها سهلة النقل، لتتيح للمستخدمين تحويل أي غرفة في البيت إلى سينما منزلية دون عناء.

    طباعة Email