العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «عيادة السيارات» ساحة منافسة لتلبية رغبات العملاء

    تتسابق شركات صناعة السيارات العالمية من أجل تلبية أكبر قدر من رغبات العملاء لجذبهم في ظل سعي مصممي السيارات إلى توفير كل الإضافات التي توفرها سيارة الأحلام وتسعد مشتريها بغض النظر عن السوق الموجودة فيها.

    وللوصول إلى هذا الهدف، فإن أغلب الشركات لديها ما تسمى «عيادة السيارات» التي تتولى سؤال العملاء عن تفضيلاتهم.

    يقول باولو تومينيللي أستاذ التصميم في الجامعة الفنية في كولونيا بألمانيا، «سائقو السيارات الأميركيون يقطعون بسياراتهم مسافات أطول كثيراً مما يقطعه الألمان. وبالنسبة للأميركيين فإن السيارة بمثابة بيت ثان.. لذلك فإن أغلب عوامل الراحة والرفاهية تظهر غالباً أولا في السيارات الأميركية ثم في السيارات الأوروبية».

    تشمل هذه الإضافات حوامل الأكواب وصندوق التروس الآلي والغلق المركزي للأبواب والتوجيه الكهربائي (باور ستيرنج) وتكييف الهواء والتحكم في سير السيارة آلياً.

    والحقيقة أن اختيار السيارة التي سيتم بيعها في سوق ما لا يرتبط بحجم الشركة المنتجة على الإطلاق. فحتى الشركات الصغيرة حجما مثل لامبورجيني وفيراري وأستون مارتن تطرح سياراتها في مختلف أنحاء العالم. في الوقت نفسه، فإن المصممين عندما يطورون سيارات جديدة يستهدفون تلبية رغبات العملاء في كل أنحاء العالم، فإن بعض التوجهات الإقليمية تظل قائمة عندما يتعلق الأمر بالسمات الجمالية.

    ولم تعد المكونات التكنولوجية والجودة عوامل حاسمة في قرارات شراء السيارات نظراً لأنها أصبحت بالفعل عند أعلى مستوياتها في أغلب السيارات بحسب الخبراء. كما أن السعر لم يعد عنصراً حاكماً في أنماط شراء السيارات.

    طباعة Email