«القفل المنطقي» ابتكار إماراتي لحماية رقائق الكمبيوتر

ابتكر باحثون من مختبر «ديزاين فور إكسيلنس» التابع لجامعة نيويورك أبوظبي تقنية جديدة في مجال تكنولوجيا رقائق أجهزة الكمبيوتر، من شأنها أن تقدم إنجازاتٍ هامة غير مسبوقة في مجال تعزيز أمن تكنولوجيا المعلومات.

وستزود الرقائق الجديدة ذات «القفل المنطقي» المستخدمين بضمانات فريدة من نوعها تكفل حماية أجهزتهم، وذلك بفضل إغلاقها بمفتاح تشفير سري بحيث يمكن للمستخدمين المصرح لهم فقط استخدامها، إضافة إلى تمكينها من صد عمليات الهندسة العكسية.

وقال أوزجور سنان أوغلو، العميد المساعد للشؤون الأكاديمية في كلية الهندسة، والأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب بالجامعة، ومدير مختبر التصميم والتميز: «عادةً ما يتم تضمين وتطبيق خواص الحماية والأمان على مستوى البرامج أو مستوى النظام، ولكن ولأول مرة، قمنا بتضمين مزايا الحماية في أدنى مستوى ممكن، وهو مستوى مكونات الأجهزة. ويعد هذا الأمر غاية في الأهمية، نظراً لعدم توفر أي برنامج أو نظام حماية يمكنه إصلاح الضرر عند اختراق مكونات الجهاز الأساسية».

وأضاف: «لا يمكن فتح قفل هذه الشريحة إلا عن طريق تحميل المفتاح الثنائي السري على ذاكرتها، إذ لا تعمل الشريحة دون هذا المفتاح. وفقط عند يتم تزويد الشريحة بالمفتاح السري، تقوم وحدة المعالج الصغري الداخلية بتنفيذ البرنامج الموجود على ذاكرتها الخاصة».

وقام فريق الباحثين في المختبر بتصميم شريحتين مختلفتين خلال العام الماضي، وذلك باستخدام أدوات برمجية من طرفٍ ثالث وأدوات مطوّرة داخلياً لمساعدتهم على بناء رقاقة أولية، إضافة إلى رقاقة «القفل المنطقي». وحقق الباحثون تقدماً هاماً في مجال تطوير الحلول الأمنية لتكنولوجيا المعلومات.

وسيتم تقديم الورقة البحثية التي تحتوي على البحث الكامل للفريق حول تكنولوجيا القفل المنطقي في شهر نوفمبر المقبل ضمن مؤتمر «رابطة مكائن الحوسبة» حول أمن الحاسوب والاتصالات (ACM CCS 2017)، وهو مؤتمر عالمي للأمن الإلكتروني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات