إنتل تنضم إلى سباق السيارات ذاتية القيادة

أعلنت شركة إنتل أنها سوف تبني أسطولاً يتكون من 100 سيارة لاختبار تكنولوجيا القيادة الذاتية، حيث تحاول الشركة القفز فوق منافسيها مثل كوالكوم وإنفيديا، وسوف تكون السيارات مؤتمتة لغاية المستوى 4، أي أنها تعتبر أقل بمستوى واحد من أن تكون سيارات مستقلة تماماً، إلا أنها أفضل من برمجيات القيادة الآلية وغيرها من المميزات شائعة الاستعمال التي تعمل حالياً على الطرقات.

وتعتبر السيارات المؤتمتة لغاية المستوى 4 قادرة من تلقاء نفسها على التعامل مع معظم ظروف ومواقف القيادة، في حين يعتبر المستوى 5 أقرب إلى المستوى النظري بشكل كبير منه إلى العملي، بحيث إنه يغطي التشغيل الآلي الكامل في أي حالة، وكانت شركة إنتل توقعت أن تصل قيمة سوق السيارات ذاتية القيادة إلى أكثر من 7 تريليونات دولار، وصرحت سابقاً أنها سوف تنفق حوالي 250 مليون دولار على مدى العامين المقبلين على تطوير المركبات ذاتية التحكم.

وقالت الشركة إن المشروع لن يحل محل مختبر إنتل الجديد للقيادة المستقلة، وقد تم الإعلان عن أحدث نسخة من هذا المختبر في شهر مايو الماضي، الذي يساعد في بناء أنظمة قيادة ذاتية لسيارات الشركات الأخرى بما في ذلك بي إم دبليو BMW وديلفي Delphi وإريكسون Ericsson.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي يستثمر فيه منافسو الشركة مثل شركة كوالكوم، التي اكتسبت شعبية كبيرة من خلال ظهور الهواتف والأجهزة المحمولة، وشركة إنفيديا، التي ركبت الموجة المتعلقة بارتفاع شعبية أجهزة الألعاب، بشكل كبير في تكنولوجيا المركبات ذاتية القيادة.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز فإن الشركة سوف تنشر السيارات لأول مرة في ولاية أريزونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات