توشيبا تتجنب الشطب بالإعلان عن 8.8 مليارات دولار خسائر

مع قرب انتهاء مهلة حددت لها، أعلنت توشيبا أمس عن نتائجها المالية التي أرجأتها لفترة طويلة معلنة عن خسائر بنحو 8,8 مليارات دولار في العام المالي الماضي بسبب فرع أعمالها النووية في الولايات المتحدة «وستينغهاوس إلكتريك».

وهذا التحرك من قبل إحدى أكبر الشركات اليابانية يقلل بدرجة كبيرة احتمال شطبها من بورصة طوكيو.

غير أن الشركة التي تعاني من مشكلات لا تزال تواجه معركة قضائية لبيع قسمها الخاص برقائق الذاكرة والمقدرة قيمته بنحو 18 مليار دولار، ويعد هذا البيع ضرورياً لتغيير مسارها.

وبرزت مخاوف من عدم تمكن توشيبا من احترام المهلة المحددة بنهاية يوم أمس لتقديم حصيلتها للعام المالي المنتهي في مارس، بسبب خلافها مع المدقق المالي على خلفية خسائر بالمليارات تكبدها فرع وستينغهاوس.

وماطلت توشيبا في إصدار بياناتها المالية قائلة إنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لتحديد تأثير وستينغهاوس على حساباتها.

وأثارت الخسائر الهائلة في هذا الفرع شكوكاً بشأن مستقبل توشيبا التي لا تزال تعمل على تجاوز عواقب فضيحة حسابية في 2015.

وتحقق الشركة أيضا في ادعاءات بشأن ارتكاب مديرين كبار في وستينغهاوس مخالفات مالية.

غير أن المدقق المالي «برايس ووتر هاوس كوبرز آراتا» أعطى رأيه ببيانات توشيبا قائلاً إنها «ملائمة جداً».

وقالت الشركة إنها سجلت خسائر صافية بقيمة 965.7 مليار ين (8.8 مليارات دولار) للعام المالي المنتهي في 31 مارس لكنها أضافت أنها ستعود إلى تسجيل أرباح في العام المالي الحالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات