ما حقيقة البيض الملوث في أوروبا؟

تتبادل 3 دول أوروبية الاتهامات بشأن قضية البيض الملوث بالمبيدات الحشرية التي اجتاحت عدة بلدان أوروبية مؤخرا، فيما لا تزال القضية تتفاعل بصورة كبيرة، وقد يترتب عليها خسائر مادية باهظة، جراء سحب كميات كبيرة من البيض من المتاجر والمستودعات واحتمال إعدام ملايين الدواجن.

وجاء أحدث اتهام مباشر وصريح من بروكسل عندما اتهم وزير الزراعة البلجيكي، الأربعاء، هولندا بعلمها بأمر تلوث البيض بمبيد "فيبرونيل" منذ نوفمبر الماضي.

وقال الوزير البلجيكي إن مسؤولين من بلاده انتظروا شهرا للحصول على معلومات من نظرائهم في هولندا، بعد أن عثروا على آثار مبيد حشرات في البيض، موضحا أن هولندا لم تقدم معلومات عن تحقيقها لبلجيكا إلا في يوليو بعد شهر من طلب بروكسل.

وقال "إذا لم تقدم دولة مثل هولندا وهي واحدة من أكبر مصدري البيض في العالم المعلومات فهذه مشكلة حقيقية".

ودفع التلوث بمبيد الحشرات (فيبرونيل)، تجار التجزئة في عدد من الدول الأوروبية لسحب ملايين من عبوات البيض من أرفف المتاجر ومن المستودعات، مع انتشار المخاوف من الآثار المضرة المحتملة للمبيد.

ونسبت السلطات الهولندية والبلجيكية مصدر المبيد إلى مورد منتجات تنظيف في هولندا، لكن وزير الزراعة دينيس دوكارم ألقى باللوم على الهولنديين في عدم تسريع وتيرة التحقيق.

يشار إلى أن تلوث البيض بالمبيد فيبرونيل ناجم عن استخدامه في مزارع الدواجن لمكافحة آفة القمل الأحمر أو قمل الدجاج.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن تناول معدلات مرتفعة من المبيد الحشري فيبرونيل قد يسبب تلفا في الكبد والغدة الدرقية ومشكلات في الكلى وأمراض أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات