ثورة البيانات الضخمة تعزّز كفاءة الشركات الصغيرة

في عالم يتزايد اعتماده على الأجهزة الذكية فإن البيانات أصبحت أساس كل شيء في العالم الرقمي اليوم، وعلى سبيل المثال، الاقتصاد الأميركي وحده يفقد 3.1 تريليونات سنوياً بسبب سوء إدارة البيانات. كما أن الأرقام تشير إلى أن النشاط التجاري يفقد ما يصل إلى 35% من الإيرادات بسبب البيانات السيئة.

بالتعرف على هذه الأرقام وجد تقرير نشرته صحيفة مال الإلكترونية السعودية، أن البيانات الضخمة لديها إمكانات هائلة تقدمها لأصحاب الأعمال وتحديداً لأصحاب الشركات الصغيرة لتوفير ميزة تنافسية لجذب الزبائن. ولحسن الحظ، فإن الحصول على البيانات اليوم أصبح متوفراً بأكثر من طريقة، ولكن المشكلة الرئيسية التي تواجه أصحاب الشركات هي صعوبة تحليل البيانات. هذه العملية تعد صعبة للغاية وتتطلب مهارات متخصصة، وبما أن الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تستطيع الاستعانة بـ محلل متخصص فيجب عليها إيجاد حلول بديلة.

يمكن للشركات الصغيرة للحصول على البيانات والاستفادة منها لرفع كفاءتها وإنتاجيتها، للمنافسة مع المتوسطة والكبيرة، الاعتماد على استطلاعات العملاء، كونها توفر نظرة واضحة على مصالح المستهلك الحقيقي للمنشأة ومعرفة ما يريده الأشخاص من المنتجات المقدمة.

يساعد تحليل البيانات أصحاب الأعمال على تحديد عملائهم واستهدافهم بكفاءة أكبر، وتعزيز ولاء العملاء مما يساعد على تطوير استراتيجيات تسويق أفضل ومبيعات أفضل. ولتحقيق كل هذا يجب على الشركات جمع وإدارة البيانات بكفاءة عالية ودراسة التقارير عن السوق وربط ذلك في كيفية استخدامها في أعمالهم لتساعدهم على اتخاذ قرارات أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات