الصين تفتح الباب أمام تقنية الإنترنت الكَمّي

اختبرت الصين بنجاح عملية بث من «قمر صناعي كمي» إلى قاعدة أرضية يفصلهما أكثر من 1200 كيلومتر، في تجربة يقول الخبراء إنها يمكن أن تفتح الباب على مصراعيه أمام تقنية «الإنترنت الكمي».

وذكرت مجلة «ساينس» العلمية في مقال نشرته أمس أن العلماء الصينيين استخدموا القمر الصناعي الكمي «ميسيوس» الذي أطلق إلى الفضاء في أغسطس الماضي لإطلاق أزواج متشابكة من الفوتونات أو الجسيمات الضوئية وإرسالها إلى الأرض.

يذكر أن التشابك الكمي هو ظاهرة فيزيائية تقوم خلالها الجزيئات بالترابط سوياً، بحيث تؤثر على بعضها بصرف النظر عن المسافة التي تقطعها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات