ثبات التطبيقات المحمولة يهدد عمل المؤسسات

أشارت أحدث الدراسات إلى أن أكثر من ربع المؤسسات على مستوى العالم لم تقم ببناء أو تخصيص أي تطبيقات محمولة خلال الأشهر الـ12 الماضية، ما يزيد من مخاطر عدم تأدية الأعمال المطلوبة منها.

وتعتبر مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية «غارتنر»، مصدرة الدراسة، أن هذا الرقم مرتفع بشكل كبير، إلا أنه لا يزال أقل من العام السابق، حيث أشار 39% ممن شملتهم الدراسة التي أجرتها «غارتنر» في 2016 إلى أنهم لم يقوموا ببناء أو تخصيص أي تطبيقات محمولة على مدار الأشهر الـ12 السابقة.

وقال أدريان لوو، مدير الأبحاث لدى المؤسسة: «إن الشركات تستجيب ببطء لزيادة الطلب على التطبيقات المحمولة».

ووفقاً للدراسة فإن الشركات التي تولت عملية تطوير التطبيقات المحمولة قد نشرت ثمانية تطبيقات في المتوسط حتى الآن، وهي نسبة ثابتة نسبياً مقارنة مع العام 2016. وفي المتوسط، يجري حالياً تطوير 2.6 من التطبيقات المحمولة، ومن المقرر أن يتم تطوير 6.2 من التطبيقات على مدار الأشهر الـ12 المقبلة، والتي لم يتم تطويرها بعد.

وكشفت «غارتنر» أن 52% قد بدأوا في استكشاف أو اختبار الاستخدامات الخاصة بالمساعدات الرقمية التفاعلية النصية أما يعرف بـ bots أو chatbots أو المساعد الافتراضي في عمليات تطوير التطبيقات المحمولة، وهو رقم كبير نسبياً نظراً لحداثة هذه التقنيات.

ووفقاً للدراسة، فإن العوائق الأساسية أمام تطوير المبادرات المحمولة تتمثل في الموارد كالنقص في الأموال وساعات العمل والمهارات اللازمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات