أودي: الانبعاثات المرتفعة بسيارات الديزل نتيجة عيب فني وليست تلاعباً متعمداً

دافعت شركة أودي الألمانية للسيارات عن نفسها، بعد اكتشاف نسب انبعاثات عالية في عدد كبير من سياراتها التي تعمل بالديزل. وقال ناطق باسم الشركة، أمس، إن «الحالات الملفتة للنظر» في قيم الانبعاثات لمحركات ديزل في 24 ألف سيارة، التي ظهرت الأسبوع الماضي، ترجع إلى عيب فني وليس إلى تلاعب متعمد. يأتي ذلك بعد أن أعلنت أودي اعتزامها استدعاء نحو 24 ألف سيارة تم تصنيعها بين عامي 2010 و، 2013 بعد اكتشاف انبعاثات ضعف الحد المسموح به.

وأوضح الناطق أنه ليس كل السيارات، التي تم إنتاجها في الفترة بين 2010 حتى 2013 فئة ايه 7 وايه8، بل عدد ضئيل نسبياً من هذه السيارات. وكان قد تم اكتشاف أن انبعاثات أكسيد النيتروجين الضار بالصحة في عوادم السيارات الـ24 ألف أعلى من الحد المسموح به وفقا لمعيار (يورو5).

وبحسب أودي فإن برنامج نقل الحركة هو المسؤول عن هذا الخطأ، وهو البرنامج المسؤول عن تنظيم السرعة في المحركات الأوتوماتيكية، ولفتت الشركة إلى أنها قامت بنفسها تغير القيم وأبلغت المكتب الاتحادي للمركبات بذلك.

كان روبرت شتادلر، رئيس أودي، اتهم أمس وزير النقل الكسندر دوربينت، بأنه صور الواقعة على نحو خاطئ، وأنه حاول تلميع صورته على حساب اودي بنشر الموضوع، وقال إن اندفاع السيد دوربينت وحده في هذا الموضوع «أصابني بخيبة أمل على المستوى الشخصي»، مشيرا إلى أن أودي أخطرت السلطات المعنية بالمعلومات.

وتابع شتادلر أن الحديث عن أن السلطات «اكتشفت» برامج غير مشروعة، كلام خطأ، وأضاف أن تصريحات دوربينت تسببت في أن الادعاء العام في ميونخ وسع نطاق تحقيقاته ضد مجهول لدى أودي في اتهام بالغش. ومن المنتظر أن يبدأ استدعاء السيارات المعنية بهذا الموضوع في يوليو المقبل، ولم يتحدد موعد دقيق لهذه العملية، ووصف الناطق خطة أودي في هذا الشأن بأنها خطة طموحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات