«سابق وسافر» تعزز الوعي بسلامة الطيران

نظمت الهيئة العامة للطيران المدني السباق السنوي أمس في «كايت بيتش» بدبي تحت شعار «سابق وسافر» ضمن الحملة المتواصلة للهيئة «نحب سماءنا»، والتي تعتبر حلقة وصل بين الهيئة العامة للطيران المدني والمسافرين والجمهور لنشر الوعي حول سلامة وأمن الطيران.

وافتتح عمر غالب بن غالب، نائب المدير العام والمدير العام المساعد لقطاع خدمات الدعم بالنيابة عن سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني فعاليات حملة «نحب سماءنا» والتي شارك فيها جميع الفئات العمرية من الرجال والسيدات والأطفال بحضور عدد من مدراء الهيئة وموظفيها وكذلك عامة الجمهور من مختلف الأعمار.

وتضمنت فعالية «سابق وسافر» لهذا العام عدة أنشطة منها الجري ومسابقة كرة القدم وأبراج القفز وتسلق الحوائط وشد الحبل والطائرات الورقية بالإضافة إلى الفعاليات الخاصة بالأطفال التي استهدفت توعية صغار السن بأهمية صناعة الطيران لتعزيز مصدر الإلهام للأجيال المقبلة إلى جانب تشجعيهم بأهمية العناية بالصحة الجسدية عن طريق الرياضات المختلفة.

ونجحت الحملة التوعوية في خلق جو من الترفيه لموظفي الهيئة وعامة الجمهور وتعزيز فرص التواصل بينهم.

وقال سيف السويدي: «إن العمل بفاعلية في قطاع الطيران يقتضي الانخراط في أنشطة مجتمعية تستهدف رفع معدلات الوعي لدى العامة حول موضوعات الأمن والسلامة المتعلقة بالطيران من خلال الأنشطة البدنية كما أن الهيئة العامة للطيران المدني حريصة على زيادة نسبة فرص التواصل بين موظفي الهيئة العامة للطيران المدني وعامة الناس».

وأشارت ليلى علي بن حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية: «تهدف حملة «نحب سماءنا» لرفع مستوى الوعي بإجراءات السلامة للمسافرين في دولة الإمارات، والتعريف بالمخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المسافرون وسبل التعامل معها في كافة مراحل النقل الجوي عن طريق الوصول إلى كل شرائح المجتمع المستهدفة عبر وسائل الاتصال المتنوعة».

وتركز حملة التوعية بسلامة وأمن الطيران والمسافرين في دولة الإمارات على سلسلة من الموضوعات والقضايا التي قد تواجه أي مسافر عبر منافذ الدولة المتعددة وعلى متن ناقلاتها الوطنية وتتضمن هذه الموضوعات بنوداً توعوية ومن بينها خطر استخدام أجهزة الليزر والفوانيس الصينية المشتعلة والمواد المحظور نقلها جوياً حمل أمتعة الآخرين،

بالإضافة إلى استخدام أجهزة التحكم عن بعد في الطائرات الصغيرة وضرورة اختيار المكان المناسب للقيام بهذه الألعاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات