«آبل» تصف ضريبة الاتحاد الأوروبي بـ«الهراء»

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل في مقابلة صحافية نشرت أمس، إن قرار الاتحاد الأوروبي فرض ضرائب متأخرة قيمتها 13 مليار يورو (14.5 مليار دولار) على آبل هو «محض هراء سياسي»، وإن التحيزات ضد الولايات المتحدة ربما كان لها دور فيه، لكنه تعهد في مقابلة إذاعية منفصلة بتعزيز مدفوعات أبل الضريبية عن طريق إعادة مليارات الدولارات من الأرباح العالمية إلى الولايات المتحدة في العام المقبل.

وكانت مارجريت فيستاجر مفوضة شؤون المنافسة بالاتحاد الأوروبي قد تساءلت يوم الثلاثاء كيف يمكن لأحد أن يفكر في أن ترتيباً سمح لأبل بدفع ضرائب 0.005% كما فعلت الوحدة الأيرلندية للشركة عام 2014 هو ترتيب عادل.

وأبلغ كوك صحيفة أيرش اندبندنت، «كل ما فعلوه هو التقاط رقم لا أعرف من أين أتوا به»، مقدراً متوسط الضرائب السنوية على أرباح أبل عند 26%.

وأضاف كوك أنه سيكافح عن كثب مع أيرلندا لإلغاء القرار الذي قال إنه «لا أساس له في القانون أو الواقع». والمبلغ هو بفارق كبير أضخم غرامة إضرار بالمنافسة يفرضها الاتحاد الأوروبي على شركة ما.

وقال كوك للصحيفة «لم يرتكب أي أحد خطأ هنا وينبغي أن نقف معاً. أيرلندا مستهدفة وهذا غير مقبول» مضيفاً أن التحيز ضد الشركات العالمية القادمة من الولايات المتحدة ربما كان عاملاً في القرار.

وقال، «أعتقد أن آبل كانت مستهدفة هنا. وأعتقد أن ذلك (التوجه المناوئ للولايات المتحدة) هو أحد أسباب استهدافنا».

طباعة Email