مايكروسوفت تراقب قرصنة الحسابات

قالت شركة مايكروسوفت إنها ستعلم مستخدميها في حال استهدافهم من جهات حكومية أو تهديدها لحساباتهم.

وقال نائب رئيس الشركة، سكوت تشارني في مدونة للشركة: «إننا نتخذ خطوة إضافية بهدف إعلام المستخدمين بالتحديد إن امتلكنا أدلة بأن (مراقباً حكومياً) ينظر في حساباتهم، لأنه من الأرجح أن يكون الهجوم أكثر تعقيداً وثباتاً من تلك التي يمكن أن نشهدها من قبل القراصنة الإلكترونيين وغيرهم».

وأضاف تشارني أن الشركة لن تقوم بتقديم تفاصيل حول من يقومون بالهجومات الإلكترونية، لأنها قد تعتبر أدلة حساسة.

وقد سبق وأن أعلمت الشركة مستخدميها باختراق حساباتهم إن شعرت بتهديد الهجوم لتلك الحسابات، لكنها لم تقم من قبل بتحديد إن كانت الحكومات وراء الهجوم الإلكتروني من عدمه، وقد قامت كل من فيسبوك وتويتر باتباع سياسات مماثلة.

وتأتي أهمية الإعلام عن مثل هذه الخروقات بعد تزايد المخاطر المترتبة على الهجومات التي تعتمدها الحكومات المختلفة، فقد اشتبهت أميركا بأن كوريا الشمالية هي المسؤولة الأولى في قضية تسريب الرسائل الإلكترونية من «سوني» بأواخر 2014، بينما اتهمت أميركا الصين بسلب معلومات حساسة تتعلق بموظفين فيدراليين.

طباعة Email