الطباعة ثلاثية الأبعاد ترسم مستقبل صناعة السيارات

9757804ef45952bc_org

ت + ت - الحجم الطبيعي

في ظل تجاوز تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد كل التوقعات ووصولها إلى مستويات غير مسبوقة من التقدم بات من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة طفرة في صناعة الملايين من قطع السيارات بسرعة هائلة تماماً مثلما تتم طباعة الصحف وبدرجة من السهولة تصل إلى مجرد الضغط على زر آلة الطباعة ما سينعكس إيجاباً على القطاع.

 واحتلت فورد مركز الريادة في قطاع تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد فمنذ ما يقرب على ثلاثين عاماً قامت بشراء ثالث طابعة ثلاثية الأبعاد يتم صنعها على الإطلاق.

 واليوم تبلغ قيمة الاستثمارات في أعمال الطباعة في صناعة السيارات نحو 267 مليون دولار وبالفعل كشفت إحدى الشركات الصينية المتخصصة النقاب عن أول سيارة الكتريك يتم تصنيعها في العالم باستخدام التقنية وقد طُبعت السيارة باللون الذهبي بتكلفة 1,770 دولار ويضاف إلى ذلك أن السيارة تعمل ببطاريات قابلة لإعادة الشحن ومن المتوقع أن تصل استثمارات القطاع باستخدام تلك التقنية إلى 1.25 مليار دولار 2019.

مزايا متعددة

وتسلط كارمودي الضوء على المزايا المختلفة التي تقدمها هذه التقنية في قطاع صناعة السيارات اليوم حيث تسهم هذه التقنية بالفعل في الاستغناء عن ممارسات العمل التقليدية لمصنعي السيارات حيث لن يكون هناك حاجة لاستخدام الأدوات والقوالب الخاصة لصناعة القطع وهذا من شأنه توفير الكثير من الجهد .

ويتطلع مصنعو السيارات دائماً إلى طرق أقل تكلفة حيث أتاحت التقنية فرصة القيام بذلك اذ يمكنهم تصنيع نماذج لسيارات كاملة في غضون ساعات وبمجرد أن يتم تجريب النماذج واختبارها يمكنهم بكل بساطة تحديث التصميم وطباعته مجدداً وإجراء مزيد من الاختبارات. كما أتاحت التقنية أيضاً إمكانية طباعة قطع معينة من المحرك أو السيارة واختبار ما به من عيوب قبل بدء تصنيع القطع الفعلية.

اختبارات الأداء

وقامت فيات كرايسلر بدمج تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في عملية تصنيعها للسيارات من خلال إنتاج أجزاء داخلية.

وفي الوقت الذي يركز فيه أغلب مصنعي السيارات على استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنتاج نماذج سريعة يقوم رواد وكبار مصنعي السيارات المتنافسون مثل فورمولا 1 وناسكار باستخدام هذه التقنية لإنتاج المكونات النهائية للسيارات. وتتميز القطع المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد بخفة وزنها ما يسهم في زيادة سرعة مثل هذه السيارات.

طباعة Email