العمل الحر عبر الإنترنت يستقطب الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة حديثة أنّ 44٪ من العرب في الإمارات يلاحظون أنّ العمل يتجه بشكلٍ أكبر نحو مجال العمل الحر على الإنترنت وأنّ ما يقرب من نصف سكان الدولة يفكّرون في ترك وظائفهم الحالية والاتجاه للعمل المستقل في المستقبل، حيث يتطلع الشباب إلى تعزيز قدراتهم واستغلال مواهبهم.

أصدر موقع «أب وورك» أمس نتائج دراسة «مستقبل العمل» التي أجريت في الإمارات من قبل شركة «يوجوف»، موضحة أن واقع ثورة التوظيف في الإمارات ينعكس من خلال الإنفاق الكبير والقياسي للشركات التي تلجأ للتوظيف عبر المنصة والذي تجاوز 390 مليون درهم الأمر الذي وضع الإمارات في المرتبة الخامسة بين الدول المدرجة على الموقع من حيث الإنفاق عام 2014.

وكشفت دراسة «مستقبل العمل» التي أجريت في الإمارات من قبل «أب وورك» أن مستوى الدخل يحتل صدارة أولويات الشباب والباحثين عن عمل بينما كانت الأولوية الثانية عند اختيار الوظيفة هي ساعات العمل المرنة وهذا بالنسبة لغالبية الذين شملتهم الدراسة ولا سيما جيل الألفية الثانية والإماراتيين ..

ولم يكن مجرد الحصول على أي عمل ضمن أفضل الخيارات للاستقرار المادي فيما اعتبر ثلث السكان أنّ ثبات الدخل أهم من الأمان الوظيفي موضحين أنّ العمل في المستقبل سيكون عبارة عن الحصول على وظائف متعددة في شركاتٍ مختلفة.

كما اعتبر 55٪ من الأجانب من دول الغرب أنّ يوما ما، سوف لن يكون هناك أي تأثير للموقع الجغرافي على طبيعة العمل مقارنة مع 20٪ فقط من الإماراتيين و32٪ من الآسيويين. ولعل أبرز مؤشر على تغير المواقف والآراء حول العمل في الإمارات كان تفضيل الإماراتيين لنوع الشركة التي يودون العمل فيها حيث إنّ 50٪ منهم فضلوا العمل لدى شركات متعددة الجنسيات والشركات الصغيرة والمتوسطة، مقارنة مع 24٪ فقط فضلوا العمل لدى القطاع الحكومي.

ويشكّل إطلاق موقع «أب وورك » نقلة نوعية ومرحلة جديدة في طبيعة العمل على مستوى دولة الإمارات وعلى الصعيد العالمي، إذ يتيح للشركات توظيف المواهب والكفاءات العالية على الفور بغض النظر عن أماكن تواجدها. وقد أصبح التعامل مع القوى العاملة على المستوى العالمي حقيقة واقعة، في حين أنّ العثور على مختلف الكفاءات وتوظيفها سيتجاوز قيود الزمان والمكان.

طباعة Email