توظيف المرأة في البتروكيماويات يثري تطور القطاع خليجياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكر تقرير للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" وشركة أكسنتشر إن رفع مستوى تمثيل المرأة في الشركات العاملة بقطاع البتروكيماويات والكيماويات بدول التعاون من شأنه الإسهام بدفع عجلة النمو في القطاع قُدماً .

وكشف التقرير المعنون "المرأة في سلسلة الإمداد بدول التعاون "عن أن قطاع البتروكيماويات والكيماويات الخليجي بحاجة إلى بذل المزيد من الجهود من أجل استقطاب المرأة إلى قواها العاملة ودعم حضورها وتقدمها المهني بُغية تحقيق الاستفادة من التنوع الوظيفي بين الجنسين، وذلك من شأنه أن يساعد في تعزيز الأداء ورفع معدلات استبقاء الموظفين.

وبالرغم من أن المرأة باتت تشكّل ثلث القوى العاملة في سلاسل الإمداد ببعض الشركات الخليجية يبقى التمثيل النسوي ضمن تلك الوظائف في معظم الشركات محدوداً ولا سيما في المناصب القيادية.

ووجد التقرير أن الشركات في كل من الإمارات والكويت أكثر انفتاحاً على توظيف النساء في وظائف سلاسل الإمداد. أما البحرين وسلطنة عمان فلدى الشركات فيهما منظور مختلف فيما يتعلق بتوظيف النساء لشغل ذلك النوع من الوظائف.

وبيّن التقرير أن الشركات في السعودية وقطر تُظهر تبايناً كبيراً بين الشركات في البلد نفسه عند النظر الى درجة الصعوبة في توظيف النساء بوظائف في سلاسل الإمداد وهو ما كان جلياً في السعودية ويرجع هذا التباين إلى مزيج الثقافة والممارسات التي تتبناها كل شركة فضلاً عن الموقع الجغرافي لبعض عملياتها.

طباعة Email