نقص كفاءات في سوق العمل الألماني

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت دراسة أن العمالة المدربة في قطاع الإعمار وتقنية المعلومات هي الأوفر حظا في سوق العمل حاليا في ألمانيا لأن هذين القطاعين يعانيان حاليا من نقص في القوى العاملة المؤهلة.

وحسب الدراسة التي أعدها معهد سوق العمل وأبحاث الوظيفة فإن عدد المتقدمين من أصحاب الكفاءات للوظائف في قطاع الإعمار قليل في حين لا يوجد متقدمون تقريبا لشغل الوظائف الشاغرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات. وأشار معدو الدراسة إلى أن الشركات الصغيرة في هذين القطاعين تعاني أكثر من الشركات الكبيرة من نقص الكفاءات.

كما جاء في الدراسة أن مناطق جنوب ألمانيا تعاني بشكل خاص من هذا النقص مع وجود مشاكل بهذا الشأن أيضا في شمال ألمانيا وشرقها وأن هناك نقصا في فنيي الكهرباء والفنيين الإلكترونيين وأن هذين القطاعين بهما وظائف شاغرة أكثر من عدد العاطلين.  أ

طباعة Email