نقص الغذاء يهدد الأمن العالمي

أكدت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، بأنه يتعين على العالم زيادة إنتاجه الغذائي بنسبة 60 % بحلول منتصف القرن لتجنب خطر النقص الشديد في الغذاء الذي قد يثير اضطرابات اجتماعية وحروباً أهلية. وقال هيرويوكي كونوما المدير العام المساعد للمنظمة: إن الطلب على الغذاء سيرتفع سريعاً خلال العقود القليلة المقبلة، مع تجاوز عدد سكان العالم تسعة مليارات نسمة، وتحسن الأنظمة الغذائية مع تزايد الثراء.

لكن مع تزايد الحاجة لمزيد من الغذاء، ينخفض إنفاق العالم على البحوث الزراعية، وهو ما دفع كثيراً من العلماء للتشكيك في إمكانية أن يجاري إنتاج الغذاء نمو الطلب عليه. وقال كونوما "إذا فشلنا في تحقيق هدفنا وحدث نقص في الغذاء، ستظهر مجدداً مخاطر الاضطرابات الاجتماعية والسياسية والحروب الأهلية والإرهاب، وقد يتأثر أمن العالم برمته".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات