«تريند مايكرو»: توقعات مُقلِقة حيال الأمن الافتراضي في 2014

كشفت شركة "تريند مايكرو"، في تقريرها السنوي الخاص بالتوقعات الأمنية، عن أن المشهد المستقبلي يشي بوقوع اختراق أمني ضخم كلّ شهر خلال العام المقبل. وقالت الشركة في التقرير المعنون: "حدود ضبابية: تكهّنات "تريند مايكرو" الأمنية للعام 2014 وما بعده" إن التعاملات المصرفية المتطورة عبر الهواتف الذكية، وكذلك الهجمات الأمنية المستهدِفة، ستشهد تسارعاً ملحوظاً.

 توقعات

ويسلّط تقرير "تريند مايكرو" حيال التكهّنات الأمنية الضوء على التهديدات الأمنية المحدقة بالبنية التحتية الحيوية، فضلاً عن التحديات الأمنية الناشئة مما يُعرف بـ"إنترنت كل شيء" و"شبكة الويب العميقة". ويضع التقرير توقعات الشركة طويلة الأمد بموازاة الدراما الصادرة حديثاً عن "تريند مايكرو" في تسع حلقات تحت عنوان "2020: السلسلة"، والتي تُصوّر مجتمعاً مشبعاً تقنياً وما يتهدّده من أخطار أمنية.

هجمات

أما عن أبرز التوقعات الواردة في التقرير فتتمثل في: بلوغ عدد التطبيقات الخبيثة التي تتهدد النظام "أندرويد" إلى 3 ملايين. وسوف تكون العمليات المصرفية عبر الأجهزة الذكية عُرضة للمخاطر عن طريق زيادة طفيفة بالهجمات التي يقوم عليها "وسطاء" من القراصنة، ما يجعل عملية التحقق من الهوية بخطوتين غير كافية.

وسوف يزداد لجوء مجرمي الإنترنت إلى أساليب مشابهة لنهج الهجمات المستهدِفة مثل البحث عبر المصادر المفتوحة والتصيّد عالي التخصيص. وسوف يزيد استخدام الهجمات المستهدِفة للتهديدات المتقدمة مثل خداع المستخدم الويب بالنقر على رابط غير ما يعتقد أنه الرابط المطلوب (ما يُعرف بـ"كليك جاكينغ")، وهجمات "ثقب الري" واستهداف الأجهزة المتنقلة.

وسوف يعرّض الافتقار إلى دعم برامج رائجة، مثل "جافا 6" و"ويندوز إكس بي"، الملايين من أجهزة الكمبيوتر لخطر الهجمات. وسوف تواصل "الويب العميقة" إثارة قدرة جهات فرض القانون على التصدي لجرائم الإنترنت على نطاق واسع.

ورأى رايموند جينز، رئيس تقنية المعلومات لدى "تريند مايكرو"، أن هناك توسعاً متسارعاً في تطور التهديدات الافتراضية، قائلاً إن من شأن ذلك أن يؤثر في الأفراد والشركات والحكومات على حد سواء. وتوقّع جينز أن يزخر العام 2014 بالجرائم الافتراضية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات