89% من شركات الشرق الأوسط تخطط لزيادة أعداد الموظفين - البيان

89% من شركات الشرق الأوسط تخطط لزيادة أعداد الموظفين

كشف آخر مؤشر لثقة الأعمال من «ريجس» أن 89 % من شركات الشرق الأوسط تخطط إما لزيادة أعداد الموظفين أو المحافظة عليهم خلال العام الجاري.

حيث أظهر الاستطلاع والذي شمل أكثر من 26,000 من الشركات عبر 90 بلدا أنه سيكون هناك تركيز شديد على توظيف المزيد في مجال المبيعات والتسويق في الشرق الأوسط.

تأتي هذه النتيجة الايجابية على الرغم من هبوط مؤشر ثقة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط منذ اكتوبر 2012.

واستقر مؤشر ثقة الأعمال لريجس (عالميا) عند 114 نقطة، مرتفعا 3 نقاط منذ اكتوبر 2012.

وفي الشرق الأوسط استقر المؤشر عند 121 نقطة، منخفضا 12 نقطة منذ ستة أشهر مضت.

وأفادت 54 % من شركات الشرق الأوسط بارتفاع ايراداتها، بينما 45 % زادت أرباحها خلال 12 شهرا السابقة.

كما تخطط خمس الشركات تقريبا (17 %) لزيادة عدد الموظفين بنسبة تصل الى 5 %.

ويعتقد 70 % من الشركات أنها ستوظف المزيد في قطاع المبيعات والتسويق، بينما أشار 40 % الى أنهم سيوظفون المزيد في قطاع العمليات.

وقال كوري تومسون ـ مدير ريجس في الامارات ـ وهي المزود العالمي في توفير الحلول المبتكرة لاماكن العمل: "لا تقتصر هذه الأرقام فقط على مستوى الشركات التي تنوي زيادة معدل التوظيف، وإنما أيضاً خططها في الاستثمار في مجال المبيعات والتسويق، وهذا يظهر أن الشركات تشعر بأن هذا هو الوقت الصحيح للانطلاق والبدء في عمليات البيع.

وأضاف، تظهر هذه النتائج، بأنه سيكون هناك طلب عال على محترفي المبيعات والتسويق ـ خلال الأشهر القادمة. على الشركات ان تأخذ بعين الاعتبار كيف توظف بل وكيف تحافظ على أفضلهم في هذا المجال، مما سيساعدها على البقاء في وضع تنافسي أفضل في السوق.

وفي هذا السياق قال تومسون ان جميع التوجهات تشير الى أن اتباع أسلوب العمل المرن سينتقل من حالة (من الجيد توظيف الموظف) الى موقع (الضرورة) من أجل التوظيف، باعتبار أن هذا الأمر يعتبر عاملا أساسيا في الحفاظ على أفضل الموظفين لأية شركة.

ومع انضمام الأشخاص ذوي الأعمار الأصغر الى القوى العاملة، فان هؤلاء لديهم موقف مختلف عن كيفية أداء العمل، حيث ينظرون الى المرونة ونوعية الحياة على أنهما أكثر أهمية من اعتبارات العمل التقليدية.

ولكن أسلوب العمل المرن يجلب فوائد اضافية تساعد الشركات على خفض تكلفة تأجير مساحات مكاتب ثابتة، كما وتزيد من انتاجية فريق العمل".

قائمة النتائج

 

عالميا، 85 % من الشركات تخطط اما لزيادة أو للمحافظة على أعداد الموظفين خلال عام 2013، مع واحدة من أربع شركات ستقوم بالتوسع بالتوظيف بمعدل يزيد على 5 %.

تهدف 57 % من الشركات الى تعزيز ادارات المبيعات والتسويق. مع ارتفاع كبير في تعيينات ادارات العمليات (40 %) تهدف الى خدمة طواقم المبيعات الجديدة.

تعتبر الأعمال الصغيرة تقليديا هي المحرك الأساسي لكي يستطيع الاقتصاد استعادة عافيته ـ وعليه من المتوقع أن تقوم بتعيينات كبيرة (28 %).

ارتفع مؤشر الثقة 3 نقاط منذ اكتوبر 2012.

تستمرالشركات التي تتاجر عبر البحار بتفوقها على الشركات التي لا تقوم بمثل هكذا أعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات