مزيد من التفاؤل في الشرق الأوسط

من غير المفاجئ أنّ يتفاعل المديرون الماليون مع التقلبات الاقتصادية العالمية بحذر وتقشف مستمرين في الإنفاق. ومن المثير للاهتمام أيضاً أن نرى التحوّل في مستويات الثقة بين المديرين الماليين، منذ العام 2008 حتى اليوم. فقد كانت سنة 2012 بشكل عام سنة محدودة الآفاق يشوبها الغموض. إلاّ أنّه من المتوقّع هذا العام أن يزداد منسوب التفاؤل بين المديرين الماليين في الشرق الأوسط مع التحولات التي تطرأ على الأفق الاقتصادي العالمي».

هناك تفاؤل بين المديرين الماليين في منطقة الشرق الأوسط عموماً، بعد تشاؤم غير مسبوق شهدته العديد من البلدان، وذلك على خلفية تبدد العديد من توقعات «عدم الاستقرار» السياسي والاقتصادي. إلاّ أنّ الكثير من هؤلاء المديرين الماليين في العالم يبقون حذرين من حيث الاندفاع في الإنفاق، لا بل يعتمدون مقاربة التريّث والترقب التي تمهّد لعملية تعاف بطيئة على الصعيد العالمي. يتميز المديرون الماليون في الشرق الأوسط بالقوة بسبب توقعاتهم المستقبلية. إذ يعبّر 54% منهم عن تفاؤلهم المتزايد حول مسار شركاتهم مقارنة مع الوضع قبل ستة أشهر، وذلك على الرغم من عدم الاستقرار السياسي والتشنجات الإقليمية. أما بالنسبة للعام 2013، فيتوقّعون أنّ يترجم التفاؤل بدفق السيولة التشغيلية بفعل زيادة العائدات، والضوابط الأكثر صرامة على الاعتمادات، والتقشّفات المستمرة في النفقات. وقد اعتبر كل من المدراء الماليين ونظرائهم العالميين النقطة الأخيرة هذه أولوية مشتركة، وينتظر الكثير منهم الوقت المناسب للتفاؤل أيضاً.

هناك العديد من المديرين الماليين يركّزون جهودهم في عملية التعافي على المناطق القريبة منهم جغرافياً. ففي الشرق الأوسط، يسعى 30% من المديرين الماليين الذين يخططون لعمليات الاستحواذ والدمج إلى تحقيق أهداف تتماشى مع مسار الشركات القائمة ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. كما أن الاستقرار في أسعار النفط والاستثمارات والنفقات من قبل بعض دول المنطقة في المشاريع الكبرى والبنى التحتية تحرك موجة التفاؤل بين المديرين الماليين في مختلف أنحاء المنطقة.

هناك أيضاً مقاربة مختلطة للتعافي وفقاً للدول التي ينتمون إليها، حيث عبّر المديرون الماليون وفق تقرير حديث على اختلافهم عن ثلاثة اعتبارات أساسية تضطلع بدور مهم في توقعاتهم المستقبلية وهي: النمو، وقدرات المواهب، وانعكاسات السياسات والتشريعات المحلية. ووفقاً لتقارير حديثة فإن 47% من المديرين في المنطقة يخططون لتحالفات استراتيجية كاتباع سياسة تفادي المخاطر إزاء عمليات الدمج والشراء لتنمية شركاتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات