الهواتف الذكية أرخص من أنظمة الملاحة

ظهر أخيرا منافس جديد لأنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية التي تثبت في السيارة لتقديم إرشادات الطرق وتوجيه السائق للوصول إلى المكان المطلوب من أقصر طريق ، بعد أن صارت أعداد متزايدة من السائقين يستخدمون تطبيقات الهواتف الذكية للوصول إلى وجهتهم .

لاسيما وأن كثيرا من هذه التطبيقات تكون مجانية. وربما يكون من المفيد بالنسبة للسائقين المحترفين أو الأشخاص الذين يسافرون بشكل دائم على الطرق أن يحصلوا على نظام للملاحة عبر الأقمارالصناعية بقيمة تتراوح ما بين مئة إلى مائتي يورو ، أما بالنسبة للشخص العادي .

فإن تطبيقات الهواتف الذكية تكون هي البديل الأفضل في معظم الأحوال.

ويرى أوليفر شتراوس من مجلة "كونيكت" إن تطبيقات الملاحة الإليكترونية تعتبر من المزايا التي توفرها الهواتف الذكية بفضل اتصالها بشكل دائم بشبكة الانترنت .

، ولكن استطرد قائلا إن استخدام الهواتف كبديل عن أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية ينطوي على بعض العيوب. ومن بين هذه العيوب على سبيل المثال أن شاشات الهواتف عادة ما تكون أصغر في الحجم من الشاشات الخاصة بأنظمة الملاحة الأصلية .

كما أن تلقي مكالمة هاتفية أو رسالة نصية على الهاتف أثناء استخدامه كجهاز للملاحة يمكن أن يشتت انتباه السائق أثناء القيادة".

ومن مشكلات استخدام الهاتف الذكي بديلاً عن أجهزة الملاحة في السيارة انخفاض الصوت الذي ينبعث من الهاتف لتوجيه السائق وقلة جودته ، فضلا عن أن استخدام شاشة الهاتف في استعراض الخرائط يؤدي إلى استنفاد طاقته ، مما يستدعي توصيله بشاحن سيارة بشكل دائم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات