ارتفاع النفط دولارا يكلف قطاع الطيران ‬1.6 مليار سنويا

قال التقرير السنوي للاتحاد الدولي للنقل الجوي الاياتا إن ارتفاع النفط بنحو دولارا للبرميل الواحد يزيد من تكلفة الصناعة بنحو ‬1,6 مليار دولار سنويا. وحققت شركات الطيران في منطقة الشرق الاوسط اعلى معدل نمو في العالم بين مختلف شركات الطيران في العالم مسجلة ‬17,8 بالمائة في حركة المسافرين عززه توسع في السعة بنسبة ‬13,2 بالمائة واستمرار تسلمها للطائرات الجديدة خصوصا ناقلات دول التعاون. وقال ان ملاءة المقعد لناقلات المنطقة شهدت ايضا نموا بواقع ‬3 بالمائة مسجلا ‬76,0 بالمائة في الوقت الذي سجل فيه شهر دبسمبر لوحده نموا في ملاءة المقعد بلغ ‬14,1 بالمائة عن العام الماضي و ‬35 بالمائة عن ديسمبر من العام ‬2008 .

واشار التقرير الى ان الطلب على النقل الجوي سجل نموا على مستوى العالم بلغ ‬8,2 بالمائة للمسافرين و ‬20,6 بالمائة للشحن.كما نمت السعة المقعدية للقطاع بنسبة ‬4,4 بالمائة للمسافرين و ‬8,9 بالمائة للشحن.وبلغ معدل ملاءة المقعد للمسافرين ‬4،‬78 بالمائة وللشحن ‬53,8 بالمائة.

وبالمقارنة مع مستويات ما قبل الازمة في بدايات عام ‬2008 سجل شهر ديسمبر نموا في حركة النقل الجوي بنسبة ‬4 بالمائة والشجن الجوي ‬1 بالمائة.

واكد جيوفاني بسيناني مدير عام الاياتا والرئيس التنفيذي ان الصناعة تتحرك الى الامام بعد عام ‬2009 الذي كان الاسؤ في تاريخ الصناعة حييث تفوق القطاع على تلك المستويات التي حققها قبل سنوات الازمة. لكن بسيناني اشار الى استمرار التحديات امام القطاع ولعل ابرزها ضعف هامش الربحية الذي لا يتجاوز ‬2,7 بالمائة من اجمالي العائدات والتحدي الاكبر هو في تحويل ذلك النمو الكبير الى ربحية مستدامة.

وتسببت الاحوال الجوية التي سادت كلا من الولايات المتحدة واوروبا خلال شهر ديسمبر الماضي في تراجع الطلب بنسبة ‬1 بالمائة من المعدل الاجمالي لذلك الشهر حيث تراجع معدل الطلب بنسبة ‬8,2 بالمائة مقارنة مع شهر نوفمبر من نفس العام والتاثير الكبير كان داخل القارة الاوروبية التي سجلت معدل نمو بلغ ‬3,3 بالمائة فقط.

وحول توقعات الاتحاد لاداء الشركات في العام الجاري ‬2011 قال بسيناني اننا نتوقع استمرار الارباح للصناعة للعام الثاني على التوالي لكن مع تباطؤ في معدل هذه الارباح بنسبة ‬40 بالمائة لتصل الى ‬9,1 مليار دولار حيث سيلعب ارتفاع سعر النفط الى ‬84 دولارا للبرميل الواحد دورا مؤثرا في هذا الاتجاه حيث تستحوذ فاتورة الوقود على ‬27 بالمائة من اجمالي نفقات الصناعة التشغيلية.

وسجلت منطقة اسيا الهادئ نموا بلغ ‬9 بالمائة في حركة المسافرين رغم ان ديسمبر لم يسجل سوى ‬2,9 بالمائة رغم ان المعدل يفوق مستويات ديسمبر من عام ‬2008 بنسبة ‬11 بالمائة حيث استمر الاقتصاد الصيني والهندي في قيادة التعافي في هذه المنطقة.

اما الناقلات الاوربية فسجلت نمو في حركة المسافرين بنسبة ‬5,1 بالمائة مع نمو في السعة بنسبية ‬2,6 بالمائة وبلغ معدل ملاءة المقعد ‬79,4 بالمائة حيث ما زالت الاوضاع الاقتصادية هناك تحول دون تحقيق معدلات نمو كبيرة مقارنة مع الاسواق الاخرى كما ان الطقس السئ في ديسمبر زاد من مصاعب القطاع هناك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات