تحديث استراتيجية دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي

سلطان المنصوري مترئساً اجتماع مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي | من المصدر

أكد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أن دبي ودولة الإمارات ماضية قدماً في ترسيخ مكانتها العالمية عاصمة للاقتصاد الإسلامي، وتواصل عملها على تحديث الاستراتيجيات وخطط العمل بما يناسب المتغيرات المتسارعة للاقتصاد العالمي بشكل عام، والاقتصاد الإسلامي بوجه خاص.

وقال معاليه، لدى ترؤسه الاجتماع الثالث لمجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي للعام 2019، إن المركز يناقش مراجعة استراتيجيته للعام 2020 بعد مرور 3 سنوات على بدء تنفيذها عام 2017، ترجمةً لرسالة الموسم الجديد التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى كل مخلص لدولة الإمارات وجميع المعنيين بمسيرة الإنجازات المشهودة في الدولة.

وتابع: «أرقامنا في القطاع الاقتصادي مستمرة في الازدهار، ومع ذلك لسنا من الدول التي تتحرك وفق المعدلات المتوسطة اقتصادياً، بل هدفنا الأسمى هو تحقيق القفزات واختصار الزمن، وهي الفكرة التي بُنيت عليها رؤية ورسالة وآمال دولة الإمارات، وانطلاقاً منها تُبذل جهود مؤسساتنا الاقتصادية لتصل بالدولة إلى الصدارة».

وقال معاليه: «ما يجعل الإمارات الدولة الأكثر تنافسية في المنطقة والأكثر استعداداً للمستقبل، كما أكد في رسالته صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، هو تمتعها بالشجاعة لمواجهة الحقائق، ومراجعة الحسابات، وتعديل الاستراتيجيات بشكل مستمر للانطلاق بأقصى سرعة نحو المستقبل. ونحن عازمون على استمرار مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي في إجراء المراجعات الدورية للاستراتيجيات وخطط العمل بما يلائم عالمنا المتغير والمستجدات الاقتصادية التي لا تتوقف».

وأضاف: «في 2017، قام المركز بتحديث استراتيجيته بعد انتهاء المرحلة الأولى من التنفيذ، والتي تم تحديدها في 3 سنوات. ولم يشرع المركز في اعتماد استراتيجيته المحدثة قبل التأكد من مواءمتها مع التغيرات الاقتصادية المحلية والعالمية واستراتيجية وتوجهات دولة الإمارات».

إنجازات لا تتوقف

وتابع معالي سلطان المنصوري: «في ظل التعاون الوثيق من الشركاء الاستراتيجيين والعمل بروح الفريق الواحد، يواصل المركز تنفيذ خططه الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي وجهةً عالمية لكل المهتمين بالاقتصاد الإسلامي، ومن هذا المنطلق يأتي انعقاد مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي الدولي لعام 2019 الذي تحتضنه دبي في نوفمبر المقبل وتنظمه دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري كما ستطلق شركة «دينار ستاندرد» بوابة الاقتصاد الإسلامي «بوابة سلام» بشكلها الجديد أكتوبر الجاري، بالشراكة مع المركز».

وأضاف: «يواصل الاقتصاد الوطني، وفي القلب منه الاقتصاد الإسلامي بكل قطاعاته، ترسيخ مكانته عالمياً، ضمن واقع يعترف بالمتغيرات العالمية من حولنا ويرفض الثبات والجمود».

مرحلة النمو

ومن جهته، قال عيسى كاظم، الأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي: «العمل مستمر مع شركائنا الاستراتيجيين لبناء مرجع عالمي موحد لقطاعات الاقتصاد الإسلامي استعداداً للمرحلة المقبلة من نمو وتوسع القطاع. ويضع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي أهداف توحيد المعايير وإنشاء مرجعية عالمية موحدة حالياً ضمن أبرز أولوياته، كونها السبيل لوصول الاقتصاد الإسلامي إلى مراحل جديدة من النمو».

وأضاف أن إطلاق «بوابة سلام» بشكلها الجديد خطوة استراتيجية لمواكبة نمو قطاعات الحلال وقطاع التمويل الإسلامي. وضمان التطوير وتحديث الاستراتيجيات والالتزام المستمر بأفضل المعايير العالمية .

بيانات

تعد «بوابة سلام» إحدى المبادرات التي أطلقها المركز لتكون مرجعية عالمية في توفير المعلومات والأخبار والبيانات التي يحتاج إليها المهتمون بالاقتصاد الإسلامي وتشمل حالياً قاعدة بيانات 10 آلاف شركة عالمية ناشطة في قطاعات الاقتصاد الإسلامي وتعمل على نشر المقالات والبحوث والأخبار والملفات المرتبطة بمعايير الاقتصاد الإسلامي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات