دعوة لابتكار علامات تجارية إسلامية تنافس العلامات العالمية

دعا خبراء في التوسيم التجاري إلى ابتكار علامات تجارية إسلامية قادرة على منافسة العلامات العالمية الكبرى، مشيرين إلى أنه وحتى في فضاء الأغذية واللحوم والتجزئة الحلال فإنه لا يوجد حتى علامة عالمية واحدة من العالم الإسلامي، بالرغم من زيادة جاذبية المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال السنوات الماضية في كافة أرجاء العالم.

وقال رفيع الدين شيخو الرئيس التنفيذي في «دينار ستاندرد» خلال جلسة بناء علامات تجارية عالمية لمنتجات الاقتصاد الإسلامي على هامش القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2018 في دبي، أمس، إن التفوق في قطاع الأغذية واللحوم الحلال والتجزئة هي من نصيب شركات ليست من ضمن العالم الإسلامي مثل «نستله» السويسرية و«جيه بي إس» البرازيلية و«كارفور» الفرنسية، مشيرين إلى أن عنصر الإتقان وتلبية الحاجات الاجتماعية للبشر قد يكون مفقوداً من معظم العلامات الإسلامية اليوم.

وقال محمد شبيب مؤسس تطبيق «تجوال» للسياحة : إن التحدي الأكبر الذي يواجه انتشار العلامات التجارية الإسلامية اليوم هو الافتقار إلى التمويل أولاً ثم إلى العنصر البشري المؤهل الذي يؤمن بمبادئ الاقتصاد الإسلامي.

بدورها أكدت تينا مينيك مؤسس شركة استشارات العلامات التجارية، على أهمية ريادة الأعمال في إيجاد علامات تجارية إسلامية يمكنها أن تنافس العلامات التجارية.

وبينت هيليانتي هيلمان المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة جيفارا من إندونيسيا ضرورة تقديم الأفكار المبتكرة في العالم الإسلامي والابتعاد عن الأفكار التقليدية، لأنها الوسيلة الأساسية لتقديم علامات تجارية تنافس عالمياً.

تعليقات

تعليقات