إدراجات الصكوك 56.4 مليار دولار وقريباً أول عقد ذهب فوري متوافق مع الشريعة

دبي تعزّز تفردها عاصمة للاقتصاد الإسلامي

أكدت دبي تفردها كمركز عالمي لإدراجات الصكوك الإسلامية العالمية متفوقة على مراكز مالية كبرى حول العالم خلال 5 أعوام من إطلاق مبادرة «دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي» في يناير 2013.

وحطمت دبي أمس رقماً قياسياً عالمياً جديداً متفوقة على نفسها مرة أخرى لتحقق قفزة في القيمة الإجمالية للصكوك المدرجة في ناسداك دبي لتصل إلى أكثر من 207 مليارات درهم (56.47 مليار دولار)، وهو المبلغ الأكبر الذي يحققه أي مركز إدراج في العالم متجاوزة بذلك لندن وماليزيا وإيرلندا ولوكسمبورغ.

وأدرجت الحكومة الإندونيسية صكين جديدين أمس بقيمة 11 مليار درهم (ثلاثة مليارات دولار) في ناسداك دبي.

وتعد إندونيسيا المُصدر الأكبر في البورصة من حيث القيمة وعدد عمليات الإدراج حيث تبلغ قيمتها 53.2 مليار درهم (14.5 مليار دولار) وتمثل عشرة إدراجات للصكوك في البورصة، فيما يأتي البنك الإسلامي للتنمية الذي يتخذ من السعودية مقراً له في المرتبة الثانية إذ يبلغ عدد إدراجاته الحالية ثمانية بقيمة 37.6 مليار درهم (10.25 مليارات دولار).

وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي، إن البورصة تقوم باستمرار بإجراء مناقشات مع عدد كبير من جهات الإصدار المحتملة على المستويين الإقليمي والدولي بعد أن نجحت في الاستحواذ على نحو 90% من إصدارات الصكوك العالمية في عام 2017.

وفي السياق ذاته، تخطط بورصة دبي للذهب والسلع وهي بورصة المشتقات الأكبر في الشرق الأوسط لإطلاق أول عقد ذهب فوري متوافق مع الشريعة الإسلامية بمنطقة الشرق الأوسط خلال مارس الجاري والمتوقع أن يحظى باهتمام المصارف والمؤسسات المالية الإسلامية.

تعليقات

تعليقات