60% حصة غير المسلمين في حسابات البنوك الإسلامية

قد لا نستطيع تقبل فكرة أن غير المسلمين يشترون «سجادة الصلاة» مثلاً أكثر من المسلمين، لكن أن يكون أغلب عملاء البنوك الإسلامية من غير المسلمين فهذا واقع، حيث إن نسبة غير المسلمين في البنوك الإسلامية في الإمارات تصل إلى ما يفوق 60%، مقابل 40% للمسلمين، كما أن هذه النسبة مستمرة في النمو منذ سنوات. حسبما صرح مصدر مسؤول في أحد أكبر البنوك الإسلامية العاملة في الدولة لـ«البيان الاقتصادي».

الذي أضاف أن أغلب العملاء غير المسلمين لا يفكرون كثيراً في طبيعة البنك، أكانت إسلامية أو غير إسلامية، بل يفكرون فقط في الخيار الأفضل وقال «لو وجد العميل بنكاً يمنحه قرض سيارة بفائدة أقل وشروطاً أفضل فإنه سيختاره دون السؤال عن ديانته»، ليضيف قائلاً «عكس العملاء المسلمين الذين لن يتجه معظمهم إلى البنك التقليدي مهما كانت الظروف». مشيراً إلى أن هذا الموضوع لا يمثل لهؤلاء مشكلة لأن البنوك الإسلامية العاملة في الإمارات غالباً ما تقدم أفضل الخيارات والأسعار مع الجودة الأمثل.

يقول فيليب كينغ، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف أبوظبي الإسلامي إن البنوك الإسلامية ترحب بالمسلمين وغير المسلمين على حد سواء، لذلك لا ينبغي على العميل النظر إلى المسميات التي لن تنفعه، بقدر العمل على مقارنة الأسعار ومعدلات الفائدة وشروط السداد، بالإضافة إلى الاستفسار عن طريقة تعامل هذا البنك مع جميع الحالات بما فيها عندما لا تستطيع السداد. وأضاف كينغ «الأهم من ذلك النظر إلى شروط التمويل، وخدمة العملاء وأخلاقيات البنك، حيث أظهر استطلاع رأي أجريناه في بنك أبوظبي الإسلامي أن معظم العملاء يقدرون حقاً المعاملة المصرفية الواضحة والبسيطة والشفافة، دون الدخول في حسابات كثيرة يكون العميل في غنى عنها».

تقول لوسي ستيوارت، «كنت عميلة لدى أحد البنوك البريطانية التي تملك فرعاً في دبي، واحتجت لقرض شخصي بسرعة، لكني وجدت أن الأمر معقد في بنكي، فنصحتني صديقة بالتوجه نحو التمويل الإسلامي، وكان بالفعل يوفر معدل فائدة أقل من تلك التي وفرها بنكي. ورغم أن الموظف أخبرني أنه سيشتري أسهما من سوق دبي المالي ليبيعني إياها مباشرة بعد ذلك لكي أحصل على المال، لم أعارض ذلك مادام سعر الفائدة أقل، كما أني أغلقت حسابي بالبنك البريطاني وحولت راتبي على البنك الإسلامي لأن ذلك مكنني من الحصول على فائدة أقل أيضاً. وأنا اليوم في عامي الرابع مع البنك دون مشاكل تذكر أسدد قرضي بأقساط ثابتة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات