الانتخابات الفرنسية تتلاعب بـ«اليورو».. والبيانات تضغط على «الدولار»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تراجع اليورو، أمس، بعد ظهور مؤشرات على أن الانتخابات البرلمانية الفرنسية ستؤدي، على الأرجح، إلى برلمان معلق، بما يضيف مزيداً من الغموض على مسار البلاد في السياسات المالية والنقدية.

وواصل الدولار تراجعه بعد صدور بيانات يوم الجمعة جاءت أضعف من المتوقع للوظائف الأمريكية، ما عزز توقعات بأن يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) قريباً في خفض أسعار الفائدة.

وارتفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع مقابل الدولار مع استمرار العملة البريطانية في الارتفاع عقب الفوز الساحق الذي حققه حزب العمال في انتخابات الأسبوع الماضي لينهي حكم المحافظين الذي استمر 14 عاماً.ط وحقق الين مكاسب لليوم الثالث على التوالي بعد انتعاشه من أدنى مستوى في نحو 38 عاماً سجله الأسبوع الماضي أمام الدولار.

وانخفض اليورو 0.1 % إلى 1.08235 دولار وتراجع وفي وقت سابق بما يصل إلى 0.4 % وسط تقييم المتعاملين لتبعات وجود برلمان معلق في فرنسا.

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 104.95 ليتعافى قليلاً بعد تراجعه بنحو واحد بالمئة الأسبوع الماضي.

وتراجع الجنيه الإسترليني 0.03 % إلى 1.28105 دولار بعد أن ارتفع في وقت سابق إلى 1.2820 دولار للمرة الأولى منذ 12 يونيو.

Email