انهيار بورصة «إم تي غوكس» يهوي بالعملات المشفرة.. و«بتكوين» تتراجع 5 %

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتعرض بتكوين لضغوط مجدداً بسبب المخاوف بشأن المبيعات المحتملة للعملة من قبل دائني بورصة «إم تي غوكس» Mt.Gox المنهارة، والتي بدأت في إعادة ما قيمته نحو 8 مليارات دولار من العملة المشفرة التي تعتبر أكبر الأصول الرقمية.

انخفض سعر بتكوين بنحو 5 % تقريباً ليتم تداولها عند 54400 دولار خلال التداولات، أي أقل بنحو 19 ألف دولار من المستوى القياسي الذي سجلته في مارس الماضي. كما هبطت أيضاً العملات المشفرة الأصغر حجماً مثل «إيثريوم» و«إكس آر بي» و«دوج كوين».

وتأثرت المعنويات أيضاً بسبب علامات على تخلص الحكومة الألمانية من حيازات بتكوين التي تمت مصادرتها، كما أن الأسواق العالمية تتصرف بحذر، حيث يقيم المستثمرون نتائج الانتخابات التشريعية في فرنسا.

وكانت «إم تي غوكس»، ذات يوم أكبر بورصة بتكوين في العالم ويقع مقرها في طوكيو، تعرضت للاختراق في عام 2011 وأشهرت إفلاسها في 2014. وتنذر إعادة العملات المشفرة التي طال انتظارها إلى الدائنين بتوافر إمدادات كبيرة من العملة المشفرة في السوق.

وكتب كريس ويستون، رئيس الأبحاث لدى «بيبرستون غروب» في مذكرة بحثية أن القلق الرئيسي في سوق الأصول الرقمية حالياً يتجسد في معرفة توقيت المبيعات الكبيرة المتوقعة لبتكوين، خاصة من جانب دائني «إم تي غوكس» بالإضافة إلى حكومة ألمانيا.

وكان سعر بتكوين قد ارتفع إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في الربع الأول من العام الجاري، مدعوماً بالطلب الذي صاحب إطلاق الصناديق المتداولة للعملة المشفرة في البورصات الأمريكية. لكن التدفقات الداخلة إلى تلك الصناديق تراجعت منذ ذلك الحين، كما أن تفوق بتكوين على الأصول الأخرى مثل الأسهم - والذي ظهر في مطلع 2024- يتراجع بسرعة هو الآخر.

Email