«ميتا» تلتحق بدردشة الذكاء الاصطناعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعتزم شركة ميتا بلاتفورمس، المالكة لمنصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الدخول في تطبيقات المحادثة باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وذلك في ظل الضجيج الشديد الذي تثيره منصة المحادثة باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي «تشات جي.بي.تي»، التي استحوذت عليها إمبراطورية البرمجيات الأمريكية العملاقة «مايكروسوفت». وقال مارك زوكربيرج مؤسس ورئيس شركة ميتا، إنه تم إطلاق نموذج اللغة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي، الذي تطوره «ميتا» تحت اسم إل.إل.إيه.إم.إيه، لمساعدة الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي.

وعلى خلاف الحال في شركتي غوغل ومايكروسوفت، لم تعلن «ميتا» عن خطط لتطوير تكنولوجيا ذكاء اصطناعي لصالح مستخدمي منصاتها الرئيسة واتس آب وإنستغرام وفيسبوك.

وقال متحدث باسم ميتا لوكالة بلومبرغ للأنباء، إن التقنية الجديدة لا تستخدم حالياً في منتجات ميتا، مثل فيسبوك أو إنستغرام. وبدلاً من ذلك قال زوكربيرج إن التقنية الجديدة ستكون متاحة للباحثين المتخصصين في الذكاء الاصطناعي.

وأضاف أن التقنية الجديدة، أظهرت قدرات كبيرة في تأليف النصوص، وإجراء المحادثات، وتخليص المواد المكتوبة، والقيام بمهام أشد تعقيداً، مثل حل المعادلات الرياضية والتنبؤ بتركيبات البروتينات. وتعهدت ميتا بتوفير التقنية مجاناً للباحثين. يذكر أن تطبيقات محادثة الذكاء الاصطناعي، مثل «تشات جي.بي.تي»، مدربة لاستخدام كميات كبيرة من النصوص لتقليد النصوص البشرية، ونجحت في إنتاج نصوص جيدة، اعتماداً على تخمين الكلمة المناسبة التالية لكل كلمة في النص.

طباعة Email