نتائج غير واضحة لسقف أسعار النفط الروسي

تأثير محدود للعقوبات الغربية على صادرات النفط الروسي | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أمس إن تأثير العقوبات الأوروبية على النفط الخام الروسي وتدابير فرض سقف على الأسعار «لم تأت بعد بنتائج واضحة» كما أن تنفيذها يكتنفه عدم وضوح.

ودخل سقف فرضته مجموعة السبع على سعر النفط الروسي المنقول بحراً حيز التنفيذ في الخامس من ديسمبر.

وتقول روسيا إنها لن تلتزم بالإجراء حتى لو اضطرت لخفض إنتاجها. وقال الأمير عبد العزيز أمام منتدى في الرياض في أعقاب إعلان بيانات خاصة بموازنة المملكة لعام 2023 «ما هو واقع الآن من مواضيع عقوبات وسقوف أسعار فرضت، كلها حقيقة لم تأت بعد بنتائج واضحة».

عدم يقين

وأضاف فيما يتعلق بالعقوبات التي دخلت حيز التنفيذ في الخامس من ديسمبر «من البدايات للآن نشاهد حالة عدم يقين في الممارسة في إجراءات متعددة لم يتم بعد التثبت منها».

وأشار إلى أن رد فعل الجانب الروسي لم يتضح بعد ويتعين أخذه بعين الاعتبار عند النظر في وضع الأسواق العالمية.

وقال «هذه الأدوات أنشئت لأغراض سياسية، ومدى قدرتها على تحقيق الأغراض السياسية لم يتضح بعد». ومن بين العوامل التي ستؤثر على السوق في 2023 سياسات الصين بشأن مكافحة «كوفيد 19». وأوضح الوزير أن تأثير تخفيف قيود كوفيد على الاقتصاد الصيني يحتاج إلى وقت.

كما أن من بين هذه العوامل تحركات البنوك المركزية لكبح التضخم. وعلق على هذا الشأن بالقول «ما زالت البنوك المركزية الآن مسيطر عليها عملية تحجيم التضخم، أياً كانت كلفة هذه الإجراءات وإن كانت سيكون لها آثار سلبية على النمو الاقتصادي العالمي».

قرار صحيح

وتابع أنه اتضح أن قرار «أوبك+» بخفض الإنتاج بمليوني برميل يومياً في الخامس من أكتوبر كان القرار الصحيح، بالنظر إلى أحدث التطورات.

وعقدت المجموعة، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، اجتماعاً في الرابع من ديسمبر الماضي. وقررت الإبقاء على مستويات الإنتاج وسط تباطؤ الاقتصاد وحالة عدم اليقين بشأن كيفية تأثير سقف السعر على النفط الروسي على السوق.

طباعة Email