تقييمه يشير إلى تراجع في معدلات التضخم

«الاحتياطي الفيدرالي» يُبشر بإبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة قريباً

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف محضر اجتماع مجلس البنك المركزي الأمريكي «الاحتياطي الفيدرالي» الذي انعقد مطلع الشهر الجاري النقاب عن اتفاق بين مسؤولي البنك على وجوب الخفض العاجل في قيمة رفع سعر الفائدة، وذلك من واقع تقييمهم لنتائج سياسة التشديد النقدي التي بدأ البنك ينتهجها خلال العام الجاري لمواجهة التضخم المتزايد.

وبحسب المحضر الذي أصدرت «اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة»، وهي اللجنة المعنية بتحديد سعر الفائدة ضمن «الاحتياطي الفيدرالي»، بيانا بشأنه منذ قليل، ونشرته شبكة «سي إن بي سي» الأمريكية، فإن هذا الاتفاق يُشير إلى انخفاض في قيمة رفع سعر الفائدة خلال ديسمبر المقبل إلى نصف نقطة أساس فقط، وذلك بعد أن رفع «الاحتياطي الفيدرالي» سعر الفائدة بقيمة ثلاثة أربع نقطة أساس أربعة مرات متتالية خلال العام الجاري فقط، كان آخرها في الثاني من نوفمبر الجاري.

ويعكس هذا التوجه من جانب مسؤولي «الاحتياطي الفيدرالي» تراجعاً في معدلات التضخم، من واقع تقييمهم لتأثير سياسة التشديد النقدي على النشاط الاقتصادي ومواجهة التضخم. 

وذكرت اللجنة في بيانها أن المحضر تضمن ما يلي: «حكمت أغلبية كبيرة من المشاركين في الاجتماع أن إبطاء وتيرة الرفع في سعر الفائدة في القريب العاجل سيكون قراراً ملائما».

وأضافت اللجنة أن المحضر تضمن أيضا: «كانت حالات التباطؤ في ظهور آثار سياسة التشديد النقدي وحجم هذه الآثار على النشاط الاقتصادي والحد من معدلات التضخم ضمت الأسباب التي ساقها مسؤولو «الاحتياطي الفيدرالي» بشأن أهمية هذا التقييم».

طباعة Email