مسؤول بالفيدرالي الأمريكي: العملات المشفرة مجرد «هراء»

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، إن فكرة العملات المشفرة بالكامل، تعتبر «هراء»، في تصريحات تأتي عقب انهيار كبير شهدته منصة «إف تي إكس» (FTX)، والتي كشفت عيوب هذه العملات، حسب تعبيره.

وقال كشكاري في تصريحات نشرها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، معلقاً على مقال حول كيفية تأثر المستثمرين من انهيار منصة «إف تي إكس»، إن واقعة الشركة، ليست حالة احتيال تحدث في صناعة جادة، قائلاً إن الفكرة الكاملة وراء العملات المشفرة، تعد هراء لا معنى حقيقي له، فهي ليست مفيدة للمدفوعات، ولا للتحوط من التضخم، ولا تخضع لسلطة ضريبية، بل هي مجرد أداة حمقاء، تعتمد على التوقعات.

تأتي تصريحات كشكاري، بالتزامن مع تحذيرات من العديد من المسؤولين من مخاطر العملات الرقمية، والحاجة إلى خلق آلية لتنظيمها. كما تعتبر تصريحات كشكاري، واحدة من أقوى الإدانات التي يصدرها أحد صانعي السياسة النقدية في الفيدرالي الأمريكي.وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت نائبة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، لايل برينارد، إنها تشعر بالقلق من أن مستثمري التجزئة، سيشعرون بآثار سلبية ناجمة عن أزمة انهيار إحدى الشركات الكبيرة أو منصات التداول.من جهة أخرى، طالب مايكل بار كبير المسؤولين التنظيميين في بنك الاحتياطي الفيدرالي، الكونغرس، بضرورة الحاجة إلى تمرير تشريع يتضمن حواجز حماية قوية للعملات المشفرة، لمنع المخاطر الناجمة عنها في المستقبل. وكان الرئيس التنفيذي لمنصة «بينانس»، قد حذر من أن صناعة العملات المشفرة المترنحة، تواجه أزمة، على غرار عام 2008، ستؤدي إلى حملة تنظيمية تشتد الحاجة إليها. وقال تشانغبينغ تشاو الرئيس التنفيذي لمنصة العملات المشفرة «بينانس»، إنه أمر مدمر للصناعة، وقد اهتزت ثقة المستهلك بشكل كبير

طباعة Email