طُردوا من «تويتر» و«فيسبوك» فتلقفتهم شركات السيارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يفقد موظفو شركات التكنولوجيا المفصولين من «تويتر» و«فيسبوك»، حيث مازالوا هدفاً لشركات أخرى ولكنها ليست شركات متخصصة في التقنية، بل هي شركات لها مكانة كبيرة في قطاع السيارات، ومنها «جاجوار لاند روفر» التي أكدت أنها تتطلع لتوظيف موظفين تم إقالتهم من قبل شركات تكنولوجية، مثل «ميتا بلاتفورمز» و«تويتر»، لشغل الوظائف في قطاعي الرقمنة والهندسة.

وقالت شركة صناعة السيارات الفاخرة في بيان إنها تريد توظيف حوالي 800 عامل في مختلف أنحاء المملكة المتحدة وأمريكا وأيرلندا والهند والصين والمجر، حسب وكالة «بلومبرج» للأنباء. وأضافت الشركة أن الوظائف في مجالات، تشمل القيادة الذاتية والذكاء الاصطناعي والكهربة والبرمجيات السحابية وعلوم البيانات والتعليم الآلي.

وتخفض شركات التكنولوجيا الموظفين وتبطئ التوظيف، حيث إنها تواجه معدلات فائدة أعلى وتراجع إنفاق المستهلكين، بالإضافة إلى دولار قوي.

واستغنت «ميتا» الشركة الأم لـ «فيسبوك» عن حوالي 11 ألف وظيفة، وهي أول مجموعة من عمليات التسريح، في تاريخ شركة منصة التواصل الاجتماعي، بينما فرضت شركة «تويتر»، تحت قيادة المالك الجديد، إيلون ماسك، خفضاً كبيراً في الوظائف، وشهدت مغادرة الكثير من موظفيها.

من ناحية أخرى، طردت «ميتا بلاتفورمز»، أو اتخذت إجراءات تأديبية، بحق أكثر من 24 موظفاً ومتعاقداً العام الماضي لاختراق حسابات مستخدمين، وأيضاً على خلفية ما تردد بشأن تلقي رشى في بعض الأحيان، بحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، وعن وثائق مفصلة بشأن التحقيق، أن بعض الموظفين اتهموا بقبول آلاف الدولارات مقابل منح المخترقين الدخول على حسابات المستخدمين. وقال متحدث باسم «ميتا» للصحيفة إن الشركة سوف تواصل اتخاذ إجراءات ملائمة ضد الأشخاص الذين باعوا خدمات احتيالية ويستهدفون منصاتها.

طباعة Email