رئيس منصة باينانس يتعهد بإصدار تدقيق خلال أسبوعين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن رئيس "باينانس" الخميس أن منصة تبادل العملات المشفرة ستصدر تقريرا مستقلا عن احتياطاتها والتزاماتها "في غضون أسبوعين"، مؤكدا رفضه الاتهامات بأنه تسبب بانهيار "اف تي اكس" المنافسة الذي هز السوق.

وحث تشانبينغ جاو رئيس منصة "باينانس" على إجراء تحقيق كامل في انهيار "اف تي اكس" وانتقد مؤسسها سام بانكمان-فريد بشدة، مشككا بصحته العقلية.

وأصر تشانبينغ جاو وهو كندي-صيني، على أن "باينانس" ستنجو "مئة بالمئة" حال قرر أصحاب العملات المشفرة سحب أموالهم فجأة منها.

وكانت "اف تي اكس" أعلنت الأسبوع الماضي أنها وضعت نفسها طوعا تحت حماية الفصل 11 من قانون الإفلاس الأمريكي. ويسمح هذا النظام لأي شركة بإعادة هيكلة ديونها تحت إشراف المحكمة مع مواصلة عملياتها.

وما فاقم الفوضى في الشركة إعلان "باينانس" بيع عملة مشفرة مرتبطة بـ"اف تي اكس"، ثم عرض شراء الشركة وتراجعها عن العرض في اليوم التالي.

وأدى انهيار منصة "اف تي اكس" التي قدرت قيمتها سابقا بـ 32 مليار دولار إلى تدهور قيمة العملات الرقمية وقوض ثقة المستثمرين في القطاع.

ونفى جاو أن يكون تسبب عن قصد بانهيار "اف تي اكس" بإعلانه السابق، رافضا ما ورد في تغريدة لبانكمان-فريد كتب فيها "لقد فزتَ".

وبحسب جاو (45 عاما) "لا يمكن إلا لمختل عقليا أن يكتب مثل هذه التغريدة "مقللا من تأثيره في السوق.

وتابع "أعتقد أنه لو قلت امرا سلبيا عن بيتكوين اليوم، فإنه من المحتمل ألا يتحرك السعر بنفس القدر"، موضحا "لا أحد يهتم إن قمت ببيع بيتكوين".

وأشار إلى أن "تحرك الناس لم يكن بفعل منا بل كان هناك الكثير من الشكوك والاحباط المتعلق بهذه العملة المشفرة أو بالشركة".

وردا على سؤال عما إذا كانت "بينانس" ستقوم بإصدار تدقيق مستقل في احتياطاتها والتزاماتها، أجاب "نعم واعتقد في غضون أسبوعين".

وأشار جاو إلى أن حل مشاكل قطاع العمل المشفرة لا يتمثل بتحسين التنظيم فقط، مؤكدا أنه يتوجب على كبار الشخصيات في القطاع وضع معايير محددة.

وتابع "أعتقد أن التنظيم هو عنصر أساسي (..) لكن الأهم من ذلك هو أن يتصرف اللاعبون في القطاع بأسلوب يحتذى به"، مشددا على صعوبة العثور على "توازن صحيح" بين الحاجة إلى دعم الابتكار وحماية المستهلكين.

 

طباعة Email