موظفو «تويتر» بين خياري الساعات الطويلة أو الفصل

ت + ت - الحجم الطبيعي

طلب الرئيس الجديد لشركة «تويتر» إيلون ماسك من الموظفين الاختيار بين أن يكونوا ملتزمين جداً عبر العمل ساعات طويلة، أو خسارة وظائفهم بحلول الخميس، وفق ما جاء في مذكرة داخلية نشرتها عدة وسائل إعلام أمريكية.

وتعرّض ماسك لانتقادات كثيرة بسبب التغييرات الجذرية التي أحدثها في الشركة التي اشتراها بمبلغ 44 مليار دولار الشهر الماضي.

وطرد 50% من الموظفين الذين كان يبلغ عددهم 7500 شخص، وألغى سياسة داخلية كانت تسمح بالعمل من المنزل وفرض ساعات عمل طويلة، بينما قوبلت محاولاته لإصلاح تويتر بفوضى وتأخير.

وكتب ماسك في مذكرة داخلية: «للمضي قدماً، سيجب علينا أن نكون ملتزمين جداً، من أجل بناء تويتر 2.0 خارق والنجاح في عالم يتزايد فيه التنافس».

وأضاف: «سيعني هذا العمل ساعات أطول وبكثافة عالية. الأداء الاستثنائي فقط هو الذي سيشكّل درجة النجاح».

وطُلب من الموظفين الدخول إلى رابط لتأكيد التزامهم بـ«تويتر الجديد» بحلول الساعة الخامسة من بعد ظهر الخميس بتوقيت نيويورك (العاشرة صباحاً بتوقيت غرينتش).

في حال عدم دخولهم إلى الرابط، سيخسرون وظائفهم تلقائياً، وسيحصلون على ثلاثة أشهر من تعويض نهاية الخدمة.

ومنذ استيلاء ماسك على تويتر، أدت محاولاته المتعثرة لتجديد خاصية العلامة الزرقاء للتحقق من المستخدم من خلال خدمة اشتراك مثيرة للجدل إلى إنشاء عدد كبير من الحسابات المزيفة، ودفعت كبار المعلنين إلى الابتعاد عن المنصة.

وأعلن إيلون ماسك، الثلاثاء، تأجيل إطلاق الاشتراك المدفوع الجديد على تويتر حتى 29 نوفمبر.

وقبل استحواذ رئيس تيسلا على تويتر في 27 /أكتوبر، كانت المنصة تتيح من ناحية خاصية «العلامة الزرقاء» لتوثيق حسابات المؤسسات والأشخاص المعروفين مجاناً، ومن ناحية أخرى، كانت تقدم اشتراكاً مدفوعاً يتضمن خيارات إضافية، تحت اسم «تويتر بلو».

وأطلق إيلون ماسك بصورة أحادية إصلاحاً لهذا الاشتراك يتضمن أيضاً توثيق الحسابات، ما يتيح لجميع المستخدمين الحصول على هذه الخاصية، بغض النظر عن شهرتهم على الشبكة، مقابل ثمانية دولارات شهرياً.

طباعة Email