إيلون ماسك يقرر المضي في الاستحواذ على "تويتر"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقف تداول أسهم "تويتر"، اليوم الثلاثاء، بعد صعودها بسرعة صاروخية بنسبة 18%، بعد أن اقترح رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك المضي في إتمام شراء الشركة مرة أخرى بالسعر الأصلي البالغ 43 مليار دولار. 

وكتب ماسك صباح اليوم إلى تويتر مقترحاً إتمام صفقة شراء الشركة مقابل 54.20 دولاراً للسهم (عرضه الأصلي) على الرغم من أشهر من الشد والجذب. 

وذكرت "بلومبرج" عن العرض، نقلاً عن أشخاص مقربين من الصفقة، التي أرسلت أسعار الأسهم إلى الأعلى، أن وقف التداول جاء لكبح ارتفاع السعر أكثر ولكن تم استئناف التداول. 

وقيم عرض ماسك الأصلي الشركة بنسبة 38% أكثر من قيمتها السوقية. 

وبدأت الملحمة في أبريل عندما أعلن أنه أكبر مساهم منفرد في الشركة، حيث يمتلك 9.2% منها. ثم تحدث علناً عن مدى سأمه من تحيزها وسحقها لحرية التعبير، وقال للمعجبين ومستخدمي تويتر إنه يريد إعادتها إلى مجدها السابق ومنحهم المزيد من القوة. 

تلت ذلك أشهر من الغموض، دفعت موظفي تويتر إلى الانهيار بسبب فكرة أن ماسك قد يصبح رئيسهم الجديد. ليأتي شهر يوليو الماضي، حين أعلن ماسك أنه يريد التراجع عن الصفقة بعد مطالبته بإظهار عدد الحسابات الوهمية النشطة على الموقع. 

ثم رفعت شركة "تويتر" دعوى قضائية ضد ماسك، مدعية أنه لا يستطيع التراجع عن الصفقة فجأة متهمة ماسك بالأذى العام المتهور. 

ويشير تطور يوم الثلاثاء إلى أن إيلون ماسك يمضي قدماً مرة أخرى في إتمام الصفقة. 

طباعة Email